باب التكريس

الرب يحتاجك

7. September, 2015باب التكريس, تأملات روحيةComments Off on الرب يحتاجك

المعروف من قبلنا جميعاً أننا نحتاج الرب دوماً، وكل يوم، وأحياناً كل لحظة.

لكنني اليوم أريد أن الفت انتباهك، وأنقل لك رسالة من الرب بأنه يحتاجك.. مهما كانت إمكانياتك ومهما كانت النظرة التي تنظرها لنفسك، والرسالة موجهة اليوم بنوع خاص للذين نجح الشيطان أو الظروف أو اختبارات الفشل، بأن تجعلهم ينظرون إلى أنفسهم بصغر نفس أو يرون أنفسهم أن لا قيمة لهم، وليسوا مؤهّلين أو جاهزين لخدمة الرب.

الرب يسوع لم يدفع دمه الثمين ثمناً لخلاصك، ولاستخدامك لكي تحتقر نفسك وتنزوي معتبراً نفسك أصغر من أن يحتاجك الرب، فهذا لا يليق بدم الرب، الثمن الذي دُفع من أجلك.
لذا لا تسمح لصغر النفس أن يتحكّم بك قطعاً. أنت ثمين جداً، وذو قيمة عالية في نظر الرب، وبكل تأكيد لك دور.

المزيد

الإنجيل الحي

7. September, 2015باب التكريس, تأملات روحيةComments Off on الإنجيل الحي

“أنتم رسالتنا، مكتوبة في قلوبنا، معروفة ومقروءة من جميع الناس”.
(2 كورنثوس 2:3).

يقول الرسول بولس أن المؤمنين ينبغي أن يكونوا: رسالة مقروءة. وهذا أمر جدير للأنتباه والتطبيق من قبلنا.

قرأت لأحد رجالات الله كلاماً مفاده: أن الناس حول العالم اليوم، ليس لديهم أي رغبة وليس لديهم الوقت والاستعداد لكي يقرأوا الكتاب المقدس أو حتّى أن يمتلكوا واحداً. لذا علينا نحن المؤمنين، كلٌّ في دائرته الضيقة والواسعة، أن نكون إنجيل حيّ لهم، يقرأون من خلالنا ومن خلال كلامنا وتصرفانا وحياتنا الكتاب المقدس!!!

ما أعظم هذا الكلام، وهذا يستند على ما يقوله الرسول بولس: نحن رسالة الرب المعروفة والمقروءة.

المزيد

الخائفون كلمتي

25. May, 2013باب التكريسلا تعليق

لقد ٱستخدمت هذا العنوان المُلطَّف بعض الشيء.. الخائفون كلمتي..

ولم أستخدم عنوانًا أشد وقعًا في بداية هذا التأمُّل، وذلكَ لكي أجذب ٱنتباهك في البداية.. على أن أضع بين يديك الكملة كما وردت في الكتاب المُقدَّس وهذا حق لا يُمكن تخطِّيه قطعًا.. لأنَّهُ وللأسف أصبحَ أغلبنا ميَّالاً في هذه الأيام إلى التعليم السهل، الذي يستحك الآذان ويُدغدغها.. كما أصبح أغلبنا مُحاطًا بجدار حماية، إن صحَّ هذا التشبيه، يُجنِّبنا سماع الحق الكامل الموجود في كلمة الله، والسبب كما نقول دومًا:

لكي لا نشعر بالدينونة والتقصير والشعور بالذنب، فنحنُ في العهد الجديد، عهد الحريَّة والنعمة.. والعهد القديم قد شاخَ وٱضمحلَّ وولَّى..

المزيد

لكي نكمل السعي

11. March, 2013باب التكريسلا تعليق

صلَّى الرب يسوع وقال: أُريدكم أن تكونوا واحدًا.. كما أنا والآب واحد.

لكننا نرى من خلال الكتاب المُقدَّس، أنَّ أعمال الآب وأعمال الابن، كانت مُختلفة.. فلكل واحد منهما دور..

ولكنَّ أعمالهما كانت مُتكاملة ومتناغمة، وتهدف إلى تحقيق الأهداف نفسها.

صلَّى الرب لكي يكون تلاميذه واحد، كما هوَ والآب واحد، كما صلَّى لكي يكون جميع المؤمنين واحد أيضًا..

أي أن نعمل معًا بوحدة متكاملة ومتناغمة.. لتحقيق الأهداف نفسها..

المزيد

الصارخون نهارًا وليلاً

11. March, 2013باب التكريسلا تعليق

سنتأمل معًا اليوم في سفر حبقوق، الذي أعطاني الرب من خلاله إعلانًا واضحًا، يختصر الأوضاع التي نمر فيها هذه الأيام، لنستخلص في نهاية هذا التأمُّل، خطَّة عمل وضعها الرب على قلبي لأُشارككم بها..

يبدأ النبي حبقوق بالصلاة إلى الله قائلاً:

” إلى متى يا رب أستغيث وأنتَ لا تستجيب؟ وأصرخ إليكَ مُستجيرًا من الظلم وأنتَ لا تُخلِّص؟ لماذا تُريني الإثم، وتتحمَّل رؤية الظلم؟ أينما تلَفَّتُ أشهد أمامي جورًا وٱغتصابًا، ويثور حولي خصامٌ ونزاعٌ ” (حبقوق 1 : 2 – 3).

المزيد

إرعَ غنمي

11. March, 2013باب التكريسلا تعليق

سأبدأ تأمُّلي هذا بعبارات هامَّة للغاية، أريدها أن تتغلغل إلى أعماق أعماقك.. تسكن في داخلك على الدوام.. تتأصَّل فيك.. لكي تُصبح جزءًا لا يتجزَّأ من كيانك:

” الله.. خالق الكون.. كلِّي القدرة.. لن يتحرَّك ولن يقوم بأي عمل على هذه الأرض.. إلاَّ من خلالك أنت بالتحديد.. إلاَّ من خلال الكنيسة.. من خلال جسد الرب.. فالرأس الذي هوَ الرب يسوع المسيح، لن يفعل أي شيء إطلاقًا.. إلاَّ من خلال أعضائه.. سيرى من خلال عينيه.. سيسمع من خلال أُذنيه.. سيمشي من خلال رجليه.. سيتنفَّس من خلال رئتيه.. و.. و… “.

هذا هوَ الامتياز العظيم الذي خصَّنا الله فيه كمؤمنين..

المزيد

أين شدرخ وميشخ وعبد نغو؟

11. March, 2013باب التكريسلا تعليق

تأملنا في الاسبوع الماضي في المقابلة التي جرت بين الرب يسوع المسيح والرسول بطرس، والتي سألهُ الرب من خلالها ثلاث مرات ” أتحبني يا بطرس أكثر من هؤلاء؟ “، ليضع الرب معادلة عملية أمام بطرس وهيَ:

” إن كنتَ فعلاً تحبني أكثر من هؤلاء.. إرعَ غنمي.. تخلَّى يا بطرس عن كل شيء.. عن محبة البحر والقارب وصيد السمك، وٱجعلني كنزك الوحيد، لأنَّهُ حيثُ يكون كنزك يكون قلبك أيضًا “.

وقد كلفت تلكَ الرعاية بطرس في نهاية الأمر حياته بالكامل، إن كانَ لجهة ترك كل شيء والانصراف لخدمة الرب بالكامل، وإن كانَ لجهة موته كشهيد للرب في نهاية حياته !!!

وبعد ذلكَ التأمُّل.. وبينما كنتُ أتأمل خلال الأسبوع الماضي في سفر دانيال النبي، لفتني هذا الكلام الذي قالهُ الملك نبوخذناصّر:

المزيد

حاسبين كل شيء نفاية

11. March, 2013باب التكريسلا تعليق

” لكن ما كان لي ربحًا، فهذا قد حسبتهُ من أجل المسيح خسارة، بل إنِّي أحسب كل شيء أيضًا خسارة، من أجل فضل معرفة المسيح يسوع ربي، الذي من أجله خسرت كل الأشياء، وأنا أحسبها نفاية لكي أربح المسيح ” (فيلبي 3 : 7 – 8).

هل نحن اليوم مستعدين لخسارة كــــــــــل شيء من أجل المسيح؟

فكِّر بأغلى ما عندك.. كل ما تملك.. وكل ما تحلم أن تُحقِّقهُ.. وحاول أن تتخايل أنك ستتخلَّى عنهم من أجل المسيح..

الرسول بولس كانَ يحسب كل شيء نفاية، ليُتمِّم دعوة الله لهُ، وما زرعهُ الله في داخله..

لا بل أكثر.. فحتَّى نفسهُ لم تكن ثمينة عنده:

المزيد

ومضى لأجل نفسه

11. March, 2013باب التكريسلا تعليق

إيليا التُشبي.. من مستوطني جلعاد..

نبيٌّ أقامهُ الله خلال فترة حكم الملك الشرير أخآب وزوجته الشريرة إيزابل، التي جلبت عبادة البعل إلى شعب الله، وأغوت قلب الشعب، وجعلتهُ ينصرف عن عبادة الله إلى عبادة البعل..

لكنَّ إيليا كانَ لها بالمرصاد.. فٱستخدمهُ الله في معجزة كبيرة، جعلتهُ يقتل أنبياء البعل، والأهم منها أنَّهُ أعاد قلب الشعب إلى الله:

” ٱستجبني يا رب ٱستجبني، ليعلم هذا الشعب أنَّكَ أنتَ الرب الإله، وأنَّكَ أنتَ حوَّلت قلوبهم رجوعًا، فسقطت نار الرب وأكلت المحرقة والحطب والحجارة والتراب، ولحست المياه التي في القناة، فلمَّا رأى جميع الشعب ذلك، سقطوا على وجوههم وقالوا: الرب هو الله الرب هو الله، فقال لهم إيليا: أمسكوا أنبياء البعل، ولا يفلت منهم رجل، فأمسكوهم، فنزل بهم إيليا إلى نهر قيشون وذبحهم هناك ” (ملوك الأول 18 : 37 – 40).

المزيد

لا يهدأ حتى يتمم الأمر اليوم

11. March, 2013باب التكريسلا تعليق

أحبائي: العمل عظيم لأنَّ الهيكل ليس لإنسان بل للرب الإله..

هذا الكلام قالهُ داود، عندما كان مشغولاً في بناء بيت الرب..

ونحنُ اليوم نخطو خطوات بٱتجاه بناء بيت عظيم للرب في لبنان، بيتًا ليسَ مصنوعًا من حجارة كما كان في العهد القديم، بل نحن نعمل لكي نُعلِّي ٱسم الرب يسوع المسيح في هذا البلد، نعمل لكي يمتد ملكوت الله في بلدنا، ولكي ننقض أعمال إبليس في هذا البلد، نعمل لكي نُحقِّق الرؤية التي أعطاها لنا الرب، نعمل لكي نرى الوعود والنبوءَات التي أعطاها لنا الرب تتحقَّق.. نعمل لكي نخطف النفوس من مملكة الظلمة ونأتي بها إلى ملكوت النور..

المزيد

  التالي 
بحث
صور ونشاطات