باب النعمة

في أحضان الآب

12. March, 2013باب النعمةلا تعليق

كان إنسان غني وكان يلبس الأُرجوان والبز، وهوَ يتنعَّم كل يوم مُترفِّهًا، وكان مسكين ﭐسمه لعازر الذي طُرِحَ عند بابه مضروبًا بالقروح… فمات المسكين وحملته الملائكة إلى حضن إبراهيم، ومات الغني أيضًا ودُفِن، فرفع عينيه في الهاوية وهوَ في العذاب، ورأى إبراهيم من بعيد ولعازر في حضنه، فنادى وقال: يا أبي إبراهيم ﭐرحمني، وﭐرسل لعازر ليبل طرف إصبعه بماء ويُبرّد لساني، لأنِّي مُعذَّب في هذا اللهيب، فقال إبراهيم: يا ﭐبني ﭐذكر أنَّكَ ﭐستوفيتَ خيراتك في حياتك، وكذلك لعازر البلايا، والآن هو يتعزَّى وأنتَ تتعذب، وفوق هذا كُلَّهُ بيننا وبينكم هوَّة عظيمة قد أُثبتت، حتى أنَّ الذين يُريدون العبور من ههنا إليكم لا يقدرون، ولا الذين من هناك يجتازون إلينا ” (لوقا 16 : 19 – 26).

المزيد

استراحة المحارب

12. March, 2013باب النعمةلا تعليق

أثناء الحروب، لا سيَّما الشرسة منها، يعمد القادة إلى إيجاد أوقات مُعيَّنة يأخذون فيها الجنود إلى مكان راحة، فيتم رفع معنوياتهم من جديد، ويتم الإعتناء بهم وإعطائهم قسط وافـر من الراحة، فتُسمَّى تلكَ الفترة ” ٱستراحة المُحارب “.
وهذا ما قادني إليه الروح القدس اليوم، وبعد سلسلة من الدراسة حول الحرب الروحية، والتي تضمَّنت توجيهات صارمة من الرب لنا، لناحية التنقِّي والإستعداد الدائم لمواجهة العدو وغيرها من المواضيع، سيأخذنا الرب اليوم وكما فعلَ مع تلاميذه مرارًا إلى ” موضع خلاء “، يُريحنا فيه ويرفع معنوياتنا، ويُسمعنا كلامًا مُشجِّعًا، يبنينا، يُنعشنا ويُقوِّينا..

المزيد

إلى الذين لم يعبروا الوادي

12. March, 2013باب النعمةلا تعليق

حادثة دوَّنها لنا الكتاب المقدس عن دخول العماليقيين إلى مخيم دواد ورجاله، حيثُ أَحرقوا هذا المخيم، وسبوا النساء والأولاد ورحلوا.. وتقول الكلمة ما يلي:
” فسألَ داود من الرب قائلاً: إذا لحقت هؤلاء الغزاة فهل أُدركهم؟ فقالَ له إلحقهم فإنك تُدرك وتُنقذ، فذهب داود هوَ والست مئة الرجل الذين معه، وجاءوا إلى وادي البسور والمتخلفون وقفوا، وأمَّا داود فلحق هوَ وأربع مئة رجل، ووقف مئتا رجل، لأنَّهم أُعيوا عن أن يعبروا وادي البسور.

المزيد

العهد الأفضل

12. March, 2013باب النعمةلا تعليق

” وهكذا صارَ يسوع ضماناً لعهد أفضل من العهد الأول ” (عبرانيين 7 : 22).

” ولكنَّ المسيح نالَ خدمة أفضل من التي قبلها بمقدار ما هوَ وسيطٌ لعهد أفضل من العهد الأول، لأنهُ قامَ على أساس وعود أفضل من تلك. فلو كانَ العهد الأول لا عيبَ فيه، لما دعت الحاجة إلى عهدٍ آخر ” (عبرانيين 8 : 6 – 7).

المزيد

وعول الجبال ووبار الصخور

12. March, 2013باب النعمةلا تعليق

للوعول جبالها الشامخة، وللوبار ملجأها في الصخور (مزمور 104 : 18).

من هوَ الوعل ؟ ومن هوَ الوبر ؟
الوعل هوَ حيوان قوي، لهُ قرنين قويين ويعيش أغلب حياته على قمم الجبال الشامخة.
والوبر هوَ حيوان صغير يُشبه الأرنب، ويختبأ أغلب الأحيان في الصخور هرباً من الحيوانات المفترسة.

المزيد

كللت السنة بطيباتك

12. March, 2013باب النعمةلا تعليق

المقطع الأول: مزمور 65.
” لكَ في صهيون يدوم التهليل، ولكَ يا الله توفى النذور. إليكَ يا سميعَ الدعاء يجيءُ جميع البشر … تعهدتَ الأرضَ وسقيتها، وأغنيتها بالله كثيراً. ملأتَ سواقيها مياهاً، فتهيؤها لتخرج غلالها. تروي أتلامها وتسوي أخاديدها، وبالأمطار تطريها وتبارك نبتها. تكلل السنة بطيباتك، ومما تطعمنا يسيلُ الدسم. مراعي البرية تمتلىء خصباً، والتلال تتزر بالبهجة. المروج تكتسي غنماً، والأودية تكتسي بالحنطة، فيهتف الجميع ويُنشدون “.

المزيد

طفل المغارة

12. March, 2013باب النعمةلا تعليق

اقتربَ الخامس والعشرون من كانون الأول، وها هيَ ذكرى ميلاد الرب يسوع تطلُ علينا ككل سنة، وها هيَ الشوارع والطرقات والمباني والساحات والمنازل تلبس حلة الميلاد – وما أجملها – وأنا شخصياً ممن يحبونها كثيراً ويحبون هذا الوقت ويبدأون بالتحضير له من مطلع شهر تشرين الثاني من كل عام، وجميعنا نسميه: ” Christmas time ” ويأتي العيد ككل سنة، وتجتمع العائلات معاً ليلة العيد أمام المغارة وأمام شجرة العيد، ويلبس الأطفال ثيابهم الجديدة، ويسمع الجميع ترانيمَ الميلاد المُبهجة، يتبادلون الهدايا، يتناولون الطعام مع بعضهم البعض ويُعايدون بعضهم البعض – تقاليد جميلة للغاية – وكم هيَ جميلة أن تبقى وأن تستمر من جيل إلى جيل… لكــــــــن …

المزيد

والكلمة صار جسدًا وحل بيننا

12. March, 2013باب النعمةلا تعليق

في البدءِ كان الكلمة، والكلمة كان عندَ الله، وكان الكلمة الله… إلى خاصته جاءَ وخاصته لم تقبلهُ، وأمّا الذين قبلوه فأعطاهم سلطاناً أن يصيروا أولادَ الله أي المؤمنون باسمه… والكلمة صارَ جسداً وحلَّ بيننا ورأينا مجده كما لوحيدٍ من الآب مملوءاً نعمةً وحقًّا (إنجيل يوحنا 1 : 1 – 14) … ولمّا وُلِدَ يسوع في بيت لحم اليهودية، على عهد الملك هيرودس، جاءَ إلى أورشليم مجوسٌ من المشرق وقالوا:
” أينَ هوَ المولود، ملك إليهود ؟ رأينا نجمهُ في المشرق، فجئنا نسجد لهُ ” وسمعَ الملك هيرودس فاضطرب هوَ وكل أورشليم (إنجيل متى 2 : 1 – 3).

المزيد

وُلد يسوع من أجلهم

11. March, 2013باب النعمةلا تعليق

المقطع الأول: إنجيل متَّى 1 : 1 – 16.

” كتاب ميلاد يسوع المسيح ابن داود ابن ابراهيم. ابراهيم ولد اسحق. واسحق ولد يعقوب. ويعقوب ولد يهوذا وإخوته. يهوذا ولد فارص وزارح من ثامار. وفارص ولد حصرون. وحصرون ولد ارام . وارام ولد عميناداب. وعميناداب ولد نحشون. ونحشون ولد سلمون. وسلمون ولد بوعز من راحاب. وبوعز ولد عوبيد من راعوث. وعوبيد ولد يسى. ويسى ولد داود الملك. وداود الملك ولد سليمان من إمرأة أوريَّا. وسليمان ولد رحبعام. ورحبعام ولد ابيا. وابيا ولد آسا. وآسا ولد يهوشافاط. ويهوشافاط ولد يورام. ويورام ولد عزيا. وعزيا ولد يوثام. ويوثام ولد آحاز. وآحاز ولد حزقيا. وحزقيا ولد منسّى. ومنسّى ولد آمون. وآمون ولد يوشيا. ويوشيا ولد يكنيا وإخوته عند سبي بابل. وبعد سبي بابل يكنيا ولد شألتيئيل. وشألتيئيل ولد زربابل. وزربابل ولد أبيهود. وأبيهود ولد الياقيم. والياقيم ولد عازور. وعازور ولد صادوق. وصادوق ولد اخيم.واخيم ولد اليود. واليود ولد أليعازر. وأليعازر ولد متان. ومتان ولد يعقوب. ويعقوب ولد يوسف رجل مريم التي ولد منها يسوع الذي يدعى المسيح “.

المزيد

لن يترك نفسك في الهاوية

11. March, 2013باب النعمةلا تعليق

المقطع الأول: سفر الملوك الثاني 4 : 8 – 37.

” وفي أحد الأيام عبرَ أليشع إلى شونم. وكان هناك إمرأة غنية فدعته ليأكل وألحَّت. وكلما مرَّ بشونم كان يميل إلى بيتها ليأكل. فقالت لزوجها: ” علمت أن هذا الذي يمر بنا هو رجل الله القدوس. فلنبنِ له عليَّة صغيرة ونضع له سريراً ومائدة وكرسياً وقنديلاً حتى يرتاح فيها حين يجيئنا “.

المزيد

  التالي 
بحث
صور ونشاطات