باب النعمة

تركني سيّدي لأنّي مرضت

12. March, 2013باب النعمةلا تعليق

عندما كان داود الملك ورجاله يُلاحقون العماليقيين الذين سبوا النساء والأولاد من ” صقلغ “، ٱلتقوا بعبد مصري، فسأله داود:
” لمن أنت ومن أين أنت؟ فقال: أنا غلام مصري، عبد لرجل عماليقي، وقد تركني سيدي لأنّي مرضت منذ ثلاثة أيام “. (صموئيل الأول 30 : 9 – 13).
كلام واضح قاله العبد المصري:
” تركني سيدي لأنّي مرضت “.

المزيد

حللت مسحي منطقتني فرحًا

12. March, 2013باب النعمةلا تعليق

داود كانَ رجلاً صادقًا وشفَّافًا مع الرب.. كانَ متواضعًا.. قلبهُ حسب قلب الرب.. كانَ رجلاً حقيقيًّا، أي أنَّهُ لم يكن مُزيَّفًا، بل كانَ يُمكن لكل واحد أن يقرأهُ بسهولة، كانَ دون قناع، أي أنَّ كلامه وما يُظهرهُ للآخرين، كانا مطابقين مئة بالمئة لما كانَ في داخله، لم تكن لهُ عبارات مُنمَّقة وغير واقعية عندما يمثل أمام الرب أو عندما يسأله الآخرون عن وضعه..

المزيد

إلى طاولة الملك وليس تحتها

12. March, 2013باب النعمةلا تعليق

” ثمَّ خرج يسوع من هناك وٱنصرف إلى نواحي صور وصيدا، وإذا ٱمرأة كنعانية خارجة من تلك التخوم صرخت إليه قائلةً: ٱرحمني يا سيد يا ٱبن داود، ٱبنتي مجنونة جدًّا، فلم يُجبها بكلمة… فأتت وسجدت لهُ قائلةً: يا سيِّد أعنِّي، فأجاب وقال: ليس حسنًا أن يُؤخذ خبز البنين ويُطرح للكلاب، فقالت: نعم يا سيد، والكلاب أيضًا تأكل من الفتات الذي يسقط من مائدة أربابها، حينئذٍ أجـاب يسـوع وقـال لهـا: يـا ٱمرأة عظيـم إيمانـك، ليكـن لـك كمـا تريديـن، فشفيت ٱبنتها من تلك الساعة ” (متى 15 : 21 – 28).

المزيد

لا تخف لن يدعك تفقد الدعوة

12. March, 2013باب النعمةلا تعليق

سأبدأ تأمُّلي بهذه الكلمات المُشجِّعة والمُعبِّرة، والموجَّهة إلى كثيرين في هذا اليوم:
” لا يُخاصم ولا يصيح، ولا يسمع أحد في الشوارع صوته، قصبة مرضوضة لا يقصف، وفتيلة مُدخنة لا يُطفئ، حتى يخرج الحق إلى النصرة “.
(متى 12 : 19 – 20).

المزيد

عكس المتوقع تمامًا

12. March, 2013باب النعمةلا تعليق

سنة مضت.. وسنة تبدأ..
سنة مضت.. وقد أجمع الكثير من الأشخاص، مؤمنين وغير مؤمنين، أنها كانت سيئة..
وأنا شخصيًا لا أتفاجأ أبدًا بهذه المواقف السلبية.. فقد ٱعتدتُ على سماعها.. وٱعتدتُ على تقييم الناس للأمور بنظرة سوداء وتشاؤمية.. وعندما تحاول أن تُظهر للناس، الأمور العظيمة التي أجراها ويُجريها الرب، وطرقه في معالجة الأمور والأوضاع، إن كان على الصعيد الشخصي، أو على صعيد الخدمة، أو على صعيد البلد، تبدو لهم وكأنك قادم من كوكب آخر..

المزيد

وأبرىء أرضهم

12. March, 2013باب النعمةلا تعليق

” ٱسمعوا، هوَّذا الزارع قد خرج ليزرع، وفيما هوَ يزرع، سقط بعضٌ على الطريق، فجاءت طيور السماء وأكلته، وسقط آخر على على أرض صخرية، حيث لم تكن لهُ تربة كثيرة، فنبت حالاً إذ لم يكن له عمق أرض، ولكن لمَّا أشرقت الشمس ٱحترق، وإذ لم يكن لهُ أصل جفّ، وسقط آخر في الشوك، فطلع الشوك وخنقه، فلم يُعطي ثمرًا، وسقط آخر في الأرض الجيِّدة، فأعطى ثمرًا يصعد وينمو، فأتى واحد بثلاثين وآخر بستين وآخر بمئة ” (مرقس 4 : 3 – 8).

المزيد

إله التعويض

12. March, 2013باب النعمةلا تعليق

لقد فات الآوان..
هذه العبارة يُردّدها الجميع، أحيانًا بالصوت المسموع والعالي، وأحيانًا همسًا في القلب..
وغالبًا ما نُردّدها أمام مواقف وحالات كثيرة تعترض حياتنا، يبدو معها الوضع صعب المعالجة..
ومن منّا لم يردِّدها يومًا.. أو ما زال حتى هذه الساعة يُردِّدها أمام أوضاع يمر بها ولا يزال؟

لكن كلمة الله تُعلِّمنا عكس ذلك تمامًا، فالرسول بولس قال:
” ولا تُشاكلوا هذا الدهر (لا تتكيَّفوا مع هذا العالم)، بل تغيّروا بتجديد الذهن، لتختبروا ما هي إرادة الله الصالحة المرضية الكاملة ” (رومية 12 : 2).

المزيد

مئة على مئة

12. March, 2013باب النعمةلا تعليق

” وكلَّمَ الرب موسى قائلاً: كلِّم هرون قائلاً، إذا كان رجل من نسلك في أجيالهم فيه عيب، فلا يتقدَّم ليُقرِّب خبز إلهه، لأنَّ كل رجل فيه عيب لا يتقدَّم، سواء أكانَ أعمى أم أعرج أم مُشوَّه الوجه أم فيه عضو زائد، ولا رجل فيه كسر رجل أو كسر يد، ولا أحدب ولا قزم ولا من في عينه بياض، ولا أجرب ولا أكلف ولا مرضوض الخصى، ولكنه يأكل من ذبائح إلهه، المُقدَّمة في قدس الأقداس والقدس، لكن إلى الحجاب لا يأتي وإلى المذبح لا يقترب، لأنَّ فيه عيبًا لئلا يُدنِّس مقدسي، لأنِّي أنا الرب مُقدِّسهم…

المزيد

العودة إلى بيت إيل

12. March, 2013باب النعمةلا تعليق

” بيت إيل ” ومعناه ” بيت الله “.
العودة إلى بيت إيل..

وكم من المرَّات، ونحنُ في هذا الجسد، ينبغي علينا العودة إلى بيت إيل.. إلى بيت الآب.. بعدما نكون قد خرجنا منهُ..
والخروج من بيت إيل.. لهُ أشكال عديدة.. وطرق عديدة.. وأسباب عديدة..
فبعض المرات نخرج لفترة طويلة.. وبعض المرات نخرج لفترة قصيرة..
لكن.. مهما كان نوع ومدة هذا الخروج، المهم أن نتعلَّم دومًا العودة إلى بيت إيل:
– سريعًا..
– وبالطريقة الصحيحة.

المزيد

يشفيني.. ويرد نفسي

12. March, 2013باب النعمةلا تعليق

” المُهدِّئ عجيج البحار، عجيج أمواجها وضجيج الأمم… تعهَّدتَ الأرض وجعلتها تفيض مطرًا، فأخصبتها. مجرى نهر الله دافقٌ بالماء، فتفيض الأرض بالمحاصيل، تروي أتلامها وتُسوِّي أخاديدها، فتُليِّنها وتُبارك غلَّتها، كلَّلتَ السنة بجودك، وآثار صنائعك تقطر دسمًا، تموج مراعي البرية بالخير، وتكتسي التلال بالبهجة، تتغطَّى المروج بالقطعان، وتتوشَّح الوديان بالحنطة، فيهتف لكَ الكل فرحًا وتسبيحًا ” (مزمور 65 : 7 – 13).

المزيد

  التالي 
بحث
صور ونشاطات