باب محبة الآخرين

أين هرون.. وأين حور؟

11. March, 2013باب محبة الآخرينلا تعليق

” وجاءَ بنو العماليق، فحاربوا إسرائيل في رفيديم. فقالَ موسى ليشوع: ” خذ خيرة رجالك واخرج لمحاربة العماليق، وغداً أقف على رأس التلة وعصا الله في يدي “. ففعلَ يشوع كما قالَ لهُ موسى وحاربَ العماليق، وموسى وهرون وحور صعدوا إلى رأس التلة. فكان إذا رفعَ موسى يدهُ ينتصر بنو إسرائيل، وإذا حطَّ يدهُ ينتصر العماليق. ولمَّا تعبت يدا موسى، أقعدهُ هرون وحور على حجر وسندا يديه، أحدهما من هنا والآخر من هناك، فكانت يدا موسى ثابتتين إلى غروب الشمس فهزمَ يشوع بني عماليق بحدّْ السيف ” (خروج 17 : 8 – 13).

المزيد

كيف تعامل الآخرين ولماذا؟

11. March, 2013باب محبة الآخرينلا تعليق

المقطع الأول: سفر أيوب 7 : 19 – 10 : 7.

” إلى متى تنصرف عني ؟ فتهملني لأبلع ريقي ؟ خطئت فماذا أعمل لكَ، أنتَ يا رقيب البشر ؟ لماذا جعلتني هدفاً لكَ، وحملاً ثقيلاً عليك. لماذا لا تغضّ النظر عن إثمي ؟ … لا فرق عندي. لأن الله يُبيد النزيه والشرير على السواء. يضرب فيُميت في الحال، ويستهزىء بشقاء الأبرياء … سئمتُ حياتي فسأبدي شكواي ولو تكلمت بمرارة نفس، فأقول لله: لا تحكم عليَّ. لماذا تخاصمني أخبرني. أيطيب لكَ أن تظلم، أن ترفض ما صنعت يداك وترفض عن مشورة الأشرار ؟ ألكَ عينان من لحم ودم، وهل كنظر الإنسان تنظر ؟ هل كأيام الإنسان أيامك، أم سنينك كسنين بني البشر ؟ حتى تفتش باحثاً عن ذنوبي وتمعن في الفحص عن خطاياي “.

المزيد

بين العتاب والشكاية

11. March, 2013باب محبة الآخرينلا تعليق

المقطع الأول: إنجيل متى 18: 15.

” إذا خطىءَ أخوكَ إليكَ، فاذهب وعاتبهُ بينكَ وبينهُ، فإذا سمعَ لكَ تكون ربحتَ أخاكَ “.

المقطع الثاني: رسالة كولوسي 3 : 12 – 13.

وأنتم الذين اختارهم الله فقدسهم وأحبهم، البسوا عواطف الحنان والرأفة والتواضع والوداعة والصبر. احتملوا بعضكم بعضاً، وليُسامح بعضكم بعضاً إذا كانت لأحد شكوى من الآخر. فكما سامحكم الرب، سامحوا أنتم أيضاً “.

المزيد

هاتوا ما عندكم

11. March, 2013باب محبة الآخرينلا تعليق

المقطع الأول: إنجيل متى 14 : 15 – 21.

” وعندما حلَّ المساء, اقترب التلاميذ إليه وقالوا ” هذا المكان مقفر، فاصـرف الجموع ليذهبوا إلى القرى ويشتروا طعاماً لأنفسهم “، ولكن يسوع قال لهم: ” لا حاجة لهم أن يذهبوا. أعطوهم أنتم ليأكلوا! ” فقالـوا: ” ليس عندنا هنا سوى خمسة أرغفة وسمكتين “، فقال : ” هاتوا ما عندكم “. وأمر الجموع أن يجلسوا على العشب. ثم أخذ الأرغفة الخمسة والسمكتين، ورفع نظره إلى السماء، وبارك وكسَّر الأرغفة، وأعطاها للتلاميذ، فوزعوها على الجموع، فأكل الجميع وشبعوا، ثم رفع التلاميذ اثنتي عشرة قفة ملأوها بما فضل من الكسر. وكان عدد الآكلين نحو خمسة آلاف رجل، ما عدا النساء والأولاد “.

المزيد

  التالي 
بحث
صور ونشاطات