slider

كنيسة يسوع المخلص – ترحب بكم

7. January, 2014sliderلا تعليق

أحباؤنا في المسيح: نحنُ كنيسة غير طائفية، همّنا الوحيد أن تعرف الطريق الوحيد الذي يقودك إلى السماء. ندعوك أن تزورنا، فكنيستنا تجتمع لكي تعبد يسوع وتسبّح له وتخبرك عنه من خلال كلمته، كما يتخلّل اجتماعنا صـلاة لأجل المرضى وتحرير المقيّدين بالسحر والكتيبة والخوف والقلق والحزن، وقد أجرى يسوع بيننا الكثير من العجائب، وهذه الدعوة ليست لتغيير طائفتك، فالرب يسوع المسيح، ليسَ لديه طائفة، بـل هوَ رب الجميع، فتعال وتقابل معه.

مدارس الأحد في الكنيسة

2. August, 2013sliderلا تعليق

وللأولاد كنيستهم !!

 

فالرب يسوع المسيح هوَ من قال:

دعوا الأولاد يأتون إليَّ ولا تمنعوهم، لأنّ لمثل هؤلاء ملكوت السماوات” (إنجيل متّى 14:19).

والكتاب المقدّس يقول:

“ربِّ الولد في طرقه، فمتى شاخ أيضاً لا يحيد عنه” (سفر الأمثال 6:22).

تهتم كنيستنا بتنشئة الأولاد روحياً، وذلك من خلال زرع كلمة الله في قلوبهم منذ نعومة أظافرهم.

حيث تستقبل مدارس الأحد الأولاد عند وصولهم مع أهلهم إلى الكنيسة ولحين مغادرتها.

يتم توزيع الأولاد على الصفوف وفقاً لأعمارهم، ويتولى تعليمهم وتدريبهم:

الأخت لينا النوار مديرة مدارس الأحد.

وتساعدها الأخت وفاء النوار وعدد من الخدام.

 

شاطات مدارس الأحد:

تتنوّع نشاطات مدارس الأحد وفقاً لأعمار الأولاد، بحيث يتم تقديم كلمة الله لهم من خلال عدّة طرق تتناسب مع مستوى استيعابهم لها في كافة مراحل نموّهم الفكري والجسدي والروحي.

يتخلّل الدروس الروحية، نشاطات ترفيهية تشمل الأشغال اليدوية (Handcrafts)، والألعاب الرياضية وغيرها.

   
كما تقيم الكنيسة مخيمات صيفية، تهدف إلى تعليم الأولاد وتدريبهم على خدمة الرب، ويتخللها نشاطات روحية وترفيهية عديدة، بالإضافة إلى اصطحاب الأولاد لملاقاة أشخاص أو زيارة مؤسسات خاصة تعنى بالأولاد والعجزة ذوي الحاجات الخاصة، حيث يتم توزيع الكتيبات الروحية عليهم، وتقديم برامج روحية وترفيهية لهم، بالإضافة إلى توزيع إعانات تتناسب مع كل احتياج.
   
 وعلى مدار السنة يشارك كافة أولاد مدارس الأحد في تقديم برامج خاصة بهم للكنيسة، تتضمّن الصلاة والتسبيح والدراما وغيرها، وذلك في المناسبات الخاصة كعيد الميلاد وعيد الفصح وعيد الأمهات وعيد الآباء وما شابهها.
   
   
  كما تتابع الكنيسة تنشئة الأولاد في كافة مراحل نموهم الفكري والروحي من خلال “خدمة الشبيبة الناشئة” و “خدمة الشبيبة الكبار” التي يتولاها راعي الكنيسة شخصياً، وتعاونه زوجته الأخت ميرياد النوار وفريق من الخدام.
   

 

أولادنا أمانة في أعناقنا !!

وتنشئتهم الروحية منذ الطفولة مسؤوليتنا.

لذا نشجّع الأهل أن يعملوا دوماً على انضمام أولادهم إلى مدارس الأحد وخدمتي الشبيبة، بالإضافة إلى متابعتهم عن كثب في المنزل، والسهر الدائم على تربيتهم التربية المسيحية الصحيحة.

إنهم كنيسة الغدّ وجيل مؤمني المستقبل !!

هم من سيستلمون الشعلة منّا ويكملون الطريق، فلنعتني بهم

منشورات الكنيسة

29. July, 2013sliderلا تعليق

ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان، بل بكل كلمة من الله.. أصدرت الكنيسة عدّة كتيبات روحية تحمل لك الحياة والشفاء والتحرير والخلاص.. فلا تتأخر عت قراءة هذه الكتيبات بروح الصلاة، وسوف تكتشف بنفسك ماذا سيصنع الله معك !!!

 

هناكَ حياة بعدَ الموت بكل تأكيد.. فجسدنا هذا سيعود إلى التراب، لكنَّ إنساننا الحقيقي أي أرواحنا.. ستحيا إلى الأبد.. لكن أين؟
في السماء قرب يسوع طول الأبدية.. أم في النار والعذاب الأبديين؟
وهل تُريد أن تعرف إلى أينَ ستذهب بعدَ موتك؟ إقرأ هذا الكُتيِّب بعدَ أن تضغط عليه.
لا تستطيع النوم من الكوابيس المُرعبة؟ المصائب والويلات والأحداث الغريبة تُلاحقك؟
كل ما تقوم بهِ يفشل ولا تعرف الأسباب؟ خلافات متواصلة داخل أسرتك ولم تنجح بوضع حدّ لها؟ أحداث مرعبة حصلت مع أهلك وتخاف أن تحصل معك؟
وتصرخ من يُنجِّيني؟ إقرأ هذا الكُتيِّب بعدَ أن تضغط عليه.
قد تكون مثلَ هذه المرأة المُصابة بنزف الدم منذُ مدة طويلة.. قد أنفقتَ كل ما تملك على الأطباء لكن دون جدوى.. لا تيأس أبدًا.. يستطيع يسوع أن يشفيك مهما كانت حالتك !!! مرض روحي.. نفسي.. أم جسدي؟ فقط تعالَ إليه، إلمسهُ كما فعلت هيَ ..ثق به.. ٱفتح قلبك ليدخل ويُعالجك.. ولهذا أدعوك أن تقرأ هذا الكُتيِّب بعدَ أن تضغط عليه.
الكثير.. الكثير من المصائب يتعرَّض لها البشر حولَ العالم.. ومن منَّا لم يُعانِ منها؟ لكـن.. اللافت النظر أنَّ ردَّة فعلنا عبارات نُطلقها ضدَّ الله: ” الله ضربنا.. هيك الله عِمِلْ فينا… “.. هل هكذا ترى الله؟ لا.. وألف لا.. فهذه صورة مُشوَّهة عنهُ.. لأنَّهُ راعي الخراف الصالح.. وهوَ يُريدك أن تعرف قلبهُ المُحب.. وأن يُنقذك من كل وجعك.. وأن يُخبرك من هوَ المسؤول الحقيقي عن معاناتك.. إقرأ هذا الكُتيِّب بعدَ أن تضغط عليه.
هل أنجو؟ ومِمَّ ينبغي أن أنجو؟ وهل أنا في خطر حقيقي؟ فأنا لا أشعر بشيء من هذا القبيل !!! قارئي العزيز: الشمس الشارقة والسماء الزرقاء الصافية.. ليستا دليل راحة وطمأنينة.. فقد تغيبان في لحظة لا تتوقعها.. وقد تكون الأمواج العاتية والمُخيفة قادمة.. وأنتَ ما زلتَ لا تراها.. ولهذا السبب أدعوك أن تقرأ هذا الكُتيِّب بعدَ أن تضغط عليه.
لأنَّ أجرة الخطيئة هيَ الموت .. ” موتًا تموت ” قالها الله لآدم في جنة عدن بعد عصيانه.. وسرى الموت إلينا جميعًا لأننا كلنا أخطأنا.. لكنَّ يسوع جاءَ ليُقيمنا من موتنا هذا.. فهل تُريد الحياة أم الموت؟ وقبلَ فوات الآوان !!! الخيار متروكٌ لكَ.. ولهذا أدعوك أن تقرأ هذا الكُتيِّب بعدَ أن تضغط عليه.
قد تؤجل المواجهة مع الله.. لكنكَ لا تستطيع أن تلغيها.. قد تؤجلها إلى الغد.. أو ربما أكثر.. لكنَّ الغد قد لا يكون بيدك.. فلنأتِ إلى الرب عندما نسمع صوته.. ولنتحاشَ اللعب بمصيرنا الأبدي.
إنهُ يدعوك إلى أن تعود إليه – اليوم – فلا تؤجِّل… ولهذا أدعوك أن تقرأ هذا الكُتيِّب بعدَ أن تضغط عليه.
لا أحد يفهمك؟ تشعر بفراغ كبير في حياتك؟ تتخبط بصراعات ومشاكل كثيرة؟ سئمت من سماع كلمات اللوم والتأنيب التي تُوَجَّه إليك من كل المحيطين بكَ؟ حاولت الكثير لكي تتخلَّص من هذا الوضع ولم تنجح حتى الآن؟ لا بأس… تعالَ الآن إلى يسوع، وحدِّثهُ عن كل ما تُعاني منهُ، فهوَ وحدهُ القادر أن يتفهَّم كل مشاكلك هذه.. ويُقدِّم لكَ الحلول الأكيدة.. ولهذا أدعوك أن تقرأ هذا الكُتيِّب بعدَ أن تضغط عليه.
هل يوجد طريقان إلى السماء؟ أم واحد فقط؟ وهل هذا الطريق سهل؟ أم صعب وشاق؟ لكنَّ المهم في النهاية.. أكانَ طريقًا سهلاً أم صعبًا.. هوَ أن نعرفهُ ونسلك فيه لكي نضمن ذهابنا إلى السماء بعدَ مغادرتنا هذه الأرض.. لأنَّ الإخفاق في ﭐكتشافه قبلَ فوات الآوان قد يضع مصيرنا الأبدي في مهب الريح.. ولهذا أدعوك أن تقرأ هذا الكُتيِّب بعدَ أن تضغط عليه.
تُخبرنا كلمة الله.. أنَّ الإنسان عندَ موته لا يأخذ معهُ شيئًا من جميع مقتنياته على هذه الأرض.. وأخبرنا الرب يسوع المسيح عندما صعد إلى السماء، بأنَّه ذاهب لكي يُعدَّ لن منازل في السماء.. لكي نسكن فيها كل الأبدية إلى جانبه.. ولا نذهب إلى بحيرة النار.. فهل ترغب بأن تمتلك منزلاً في السماء؟ وهل تُريد أن تعرف كيف تمتلك هذا المنزل؟ الخيار متروكٌ لكَ.. ولهذا أدعوك أن تقرأ هذا الكُتيِّب بعدَ أن تضغط عليه.
ولادة جديدة.. ولادة ثانية.. ولادة من فوق؟ ما هذه العبارات الجديدة عليّ؟ لماذا لم أعد أُحبّ الخطيئة كما في السابق؟ ولماذا أيضًا ما زلتُ أُخطىء بينَ الحين والآخر؟ وهل إذا أخطأت من جديد قد أخسر خلاصي؟ وما هوَ هذا الصراع الذي يدور في داخلي؟ أريد أن أفعل الخير وأسلك السلوك الذي يُرضي الله.. لكنني لا أتمكَّن؟لا بأس.. إنَّها أمور بديهيَّة.. إقرأ هذا الكتيِّب بعد أن تضغط عليه لكي تتعلَّم.
إنها حديث مع الله.. إنها اتصال لأرواحنا مع من أحبَّنا محبة أبدية.. اتصال من خلال حوار مُباشر معهُ.. هذه هيَ الصلاة.. أمَّا الكلمة.. الحيَّة والفعَّالة.. فهيَ مصدر لمشورتي.. تعزيتي في عنائي.. نورٌ لولاها لهلكتُ في شقائي.. تجعلني أعقل ممَّن علَّموني.. وأكثر من الشيوخ فهمًا.. هذه هيَ الصلاة.. وهذه هيَ كلمة الله.. فتعالَ نتعلَّم معًا كيفَ نُصلِّي وكيف نقرأ كلمة الله.. بعد أن تضغط على هذا الكتيِّب وتقرأهُ.
طريق واحد للخلاص.. وطريقة واحدة للخلاص.. الطريق هوَ الرب يسوع المسيح.. والطريقة أن أؤمن بهِ من كل القلب.. لكن.. هناكَ أكثر.. هناكَ معموديتان.. معمودية.. أصطبغ من خلالها بلون وبشخصية الرب يسوع المسيح.. ومعمودية.. أصطبغ من خلالها بلون وبشخصية الروح القدس.. وأغدو من رجالاته.. فتعالَ نتعلَّم معًا.. بعد أن تضغط على هذا الكتيِّب وتقرأهُ..
لا نُدعى بعدَ اليوم عبيدًا أو أُجراء، بل شركاء.. وحقل العمل ليسَ لسيِّد أنا عبده.. بل لسيِّد أنا ابنه.. وشاءَ أيضًا أن يجعلني عضوًا في جسده من لحمه ومن عظامه.. كما شاءَ أيضًا أن يضمَّني إلى كنيسة افتداها بدمه الثمين.. لأكون واحدًا بين إخوة كثيرين دعاهم لكي يكونوا معًا بنفسٍ واحدة.. يعملون معًا.. يُحاربون معًا.. والهدف واحد: أن نربح نفوسًا كثيرة.. فهل تريد أن تتعلَّم كل هذا.. إقرأ هذا الكُتيِّب بعد أن تضغط عليه.
لا تنظر إلى نفسك.. ولا تُفتِّش عن صفات المَلِك في ذاتك.. فقد تكون من عائلة فقيرة وقد تنظر إلى نفسك نظرة متواضعة.. لا بأس.. لأنَّ المطلوب منكَ من الآن وصاعدًا.. بعد أن أصبحتَ ابنًا لله.. أن تتعرَّف على موقعك الجديد.. لأنَّ الذين سبقَ فعرفهم.. سبقَ فعيَّنهم ليكونوا مُشابهين صورة ابنه.. ملك الملوك.. نعم.. لقد دُعيت لكي تحيا وتحكم كملك.. فلا تقبل أن تكون أقلّ أبدًا.. فتعالَ نتعلَّم معًا بعد أن تضغط على هذا الكتيِّب وتقرأهُ..
وأخذَ خبزًا وكسرَ وأعطاهم قائلاً: هذا هوَ جسدي الذي يُبذل عنكم، إصنعوا هذا لذكري وكذلكَ بعدَ العشاء قائلاً: هذه الكأس هيَ العهد الجديد بدمي الذي يُسفك عنكم.. إصنعوا هذا لذكري.. كلمات قالها الرب قبلَ أن يُغادر أرضنا وعلى مرّ السنين.. ما زلنا نطيع هذه الوصيَّة.. لذا تعالَ نتعلَّم معًا.. لماذا نُمارس هذه الفريضة؟ كيـفَ ينبغي أن نُمارسها؟ وماذا ينبغي أن نتذكَّر؟ إضغط على هذا الكتيِّب لتقرأهُ..
وقالَ لهُ إبليس: إن كنتَ ابنَ الله فقل لهذا الحجر أن يصير خبزًا.. فأجابهُ يسوع قائلاً: مكتوب أن ليسَ بالخبز وحدهُ يحيا الإنسان.. بل بكل كلمة من الله.. صامَ موسى في العهد القديم.. صامَ الرب يسوع.. وصامَ التلاميذ في العهد الجديد.. لكن… كثيرًا ما نرى الصوم منسيًّا في الكنيسة اليوم.. وتتباين الآراء حوله.. لنسأل معًا: الصوم.. لماذا؟ ولنُجب معًا: الصوم.. لماذا؟ إضغط على هذا الكتيِّب لكي تقرأهُ.
قال لتلاميذهُ: الحقَّ أقولُ لكم: إنَّ هذه الأرملة الفقيرة قد ألقت أكثر من جميع الذين ألقوا في الصندوق. لأنَّ جميعهم ألقوا من الفاضل عن حاجتهم، ولكنَّها هيَ ألقت من حاجتها كلَّ ما عندها.. ألقت معيشتها كلَّها. هكذا ينبغي أن يُكرَم الرب.. من عوزنا.. وليس من فضلتنا.. بسرور وليس عن اضطرار.. هل تُكرم الرب من مالك؟ وما هيَ نظرتك لهذا الموضوع؟ تعالَ نتعلَّم معًا عن موضوع العطاء لخدمة الرب.. بعد أن تضغط على هذا الكتيِّب لتقرأهُ.
ليست حربًا تقليدية.. ولا حربًا تدور رُحاها في عالمنا المنظور.. بل هيَ حرب من نوع آخر.. لكنَّ نتائجها تنعكس على عالمنا.. ويتأثَّر فيها كل واحد منَّا بكل تأكيد.. وقرار الحرب هذه.. لم تتَّخذهُ أنت.. لكنَّهُ فُرضَ عليك.. وخطورة هذه الحرب.. ليست في حجم الأعداء فحسب.. ولا في قوَّتهم ومكرهم أيضًا.. بل في عدم إدراك الكثيرين لها.. وعدم إدراكهم أنَّ أغلب المصائب والويلات والأمراض والضيقات… يعود إلى نتائج هذه الحرب بكل تأكيد.. وهذه الحرب ستستمر.. دون هوادة.. شئنا أم أبينا.. والمهم.. أن تتنبَّه لها.. تعرف أعداءَك.. تتعلَّم كيفَ تُحاربهم.. لكي يُحاربوك.. ولا يقدرون عليك.. وتذهب خطوة أبعد.. تُحاربهم أنت.. تدوس على رقابهم.. وتنتصر.. وتتمتَّع بالحياة الرائعة التي أعدَّها الله لكَ.إضغط على هذا الكتاب لكي تقرأه.

كنيسة يسوع المخلص – اجتماعاتنا

25. April, 2013sliderلا تعليق

 

 أحباؤنا في المسيح:
نحن كنيسة غير طائفية ، إذ تضمّ كنيستنا أعضاءً من مختلف الطوائف اللبنانية، لأننا نؤمن أن الرب يسوع المسيح ليس لديه طائفة، بل هو رب الجميع، والذي جاء إلى أرضنا ومات على الصليب لكي يفدي البشرية جمعاء، ويُعطي الخلاص والحياة الأبدية لجميع الذي يقبلونه، مهما كانت خلفياتهم الدينية.
 

 يوم الأحد .. يوم الرب:

 تجتمع كنيستنا كل يوم أحد عند الساعة العاشرة والنصف صباحاً، ويبدأ اجتماعنا بالتسبيح والترنيم والهتاف للرب، إذ أن كلمته أوصتنا بذلك قائلةً:
“هللويا، سبّحوا الله في قدسه. سبّحوه في فلك قوته. سبّحوه على قواته. سبّحوه حسب كثرة عظمته. سبّحوه بصوت الصور. سبّحوه برباب وعود. سبّحوه بدفٍّ ورقص. سبّحوه بأوتارٍ ومزمارٍ. سبّحوه بصنوج التصويت. سبّحوه بصنوج الهتاف. كل نسمةٍ فلتسبّح الرب. هللويا” (مزمور 150).
 
 نعم.. هكذا تسبّح كنيستنا الرب في كل اجتماعاتها.. بالتصويت والهتاف والحمد والتسبيح والتصفيق والرقص.. عرس السماء على الأرض.
 
 ******
 
 ******
 
 ******
 وإذ أننا كنيسة تؤمن بعمل ومواهب وسكيب الروح القدس كما حصل في يوم الخمسين عندما كان الرسل وتلاميذ الرب يجتمعون في العليّة ويصلّون ويسبحون الرب، وفجأة وكهبوب ريح عاصفة حلَّ عليهم الروح القدس.. فنحن نفعل مثلهم، ولهذا دُعينا كنيسة خمسينية.. ننتظر مثلهم ونصلّي ونسبّح بتوقّع أنّ الروح القدس ينسكب علينا بقوة خلال اجتماعاتنا – وهذا ما يحصل دائماً – لكي ينعشنا ويشددنا ويملأنا من مواهبه وثمره.. ولكي يصنع في وسطنا آيات ومعجزات ويهبنا كلام علم وحكمة ونبوة لكل احتياج.
 
 وقد أجرى الرب في وسطنا الكثير من معجزات الشفاء والتحرير التي تشهد على أمانته، وتشهد على أن يسوع المسيح هوَ هوَ أمساً واليوم وإلى الأبد، لا يزال يجول في وسطنا يُحرّر المقيدين ويُطلق الأسرى إلى الحرية، ويشفي المرضى ويُسدّد الاحتياجات.
 
 يلي فترة التسبيح والعبادة عظة روحية يشارك بها المؤمنين راعي الكنيسة القس كميل النوار، والتي تكون بمثابة غذاء روحي لأرواحنا، لأن الرب يسوع قال:
“ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان، بل بكل كلمة تخرج من فم الله” (إنجيل متى 4:4).
 
 يلي العظة فترة تسبيح أخرى، يتخللها صلاة بوضع الأيدي من أجل شفاء المرضى وتحرير المقيّدين وكافة الاحتياجات.
 

 يوم الجمعة:

 كما تجتمع الكنيسة كل يوم جمعة عند الساعة الثامنة مساءً، لدرس الكتاب المقدس من كافة جوانبه، كما يتم تخصيص بعض الاجتماعات لتعليم عدة مواضيع روحية واجتماعية تستند جميعها على توجيهات كلمة الرب في كل موضوع على حدة (تربية الأولاد، العلاقات بين الشباب والفتيات، العلاقات الزوجية، الأمراض النفسية وكيفية التعامل معها والشفاء منها، وعّدة مواضيع أخرى).
بالإضافة إلى تخصيص بعض الاجتماعات من أجل الصلاة لكافة الاحتياجات على الصعيد الفردي والجماعي والكنسي، وعلى صعيد البلد ككل.
 

اجتماع السيدات:

 تجتمع السيدات بصورة دورية، للشركة والصلاة والخدمة بين النساء بهدف ربحهنّ للمسيح من خلال التبشير، وتكون هذه الاجتماعات أحياناً في مبنى الكنيسة وأحياناً أخرى في البيوت، يتخللها شركة في الطعام. ويبقى الهدف الأساسي لهذه الاجتماعات دعوة السيدات اللواتي لم يعرفن الرب بعد بغية ربحهنّ للمسيح وانضمامهنّ للكنيسة.لمزيد من المعلومات والاستفسار عن هذه الخدمة، الاتصال بالأخت رنا شالوحي: 03621928
 

 اجتماع الشبيبة:

 هذا الاجتماع مخصّص للشبيبة الذين تتراوح أعمارهم بين الرابعة عشر والثامنة عشر.
يجتمع الشبيبة كل أسبوعين، حيث يتم تقديم تعليم خاص لهم، يتناسب مع أعمارهم واحتياجاتهم في هذه المرحلة من حياتهم.
 ******
 يشارك شبيبة الكنيسة خلال بعض المناسبات والأعياد ببرامج خاصة (رقصات، دراما، شهادات… إلخ).كما تُنظّم لهم نشاطات ترفيهية وألعاب رياضية وغيرها.هدفنا ككنيسة ربح الشبيبة للمسيح، وحمايتهم من العالم ومن خطط الشيطان.إنهم كنيسة اليوم والغد. ونشجّع الأهل أن يرسلوا أولادهم الى هذه الخدمة وهذه الاجتماعات.
 ******
 ” كسهامٍ بيد جبّار، هكذا أبناء الشبيبة. طوبى للذي ملأ جعبته منهم. لا يخزون بل يكلّمون الأعداء في الباب” (مزمور 4:127).لمزيد من المعلومات والاستفسار عن هذه الخدمة، الاتصال بالإخوة رامي وجاكلين مسّوح: 70850351
 

خدمة الشمال:

 اجتماعات روحية كل يوم جمعة مساءً.يتراوح حالياً عدد المجتمعين بين 15 و 20 شخصاً.يتخلّل هذه الاجتماعات تسبيح، صلاة ومشاركة بكلمة الله.يزور راعي الكنيسة القسيس كميل النوار هذه الخدمة كل أسبوعين.رؤيتنا أن نمتد في مناطق أوسع في لبنان، وخاصةّ في الشمال، حيث ننظم اجتماعات تبشيرية وصلاة للمرضى، ونزرع كلمة الله ونربح النفوس للرب في المناطق اللبنانية كافة.
 ******
 

خدمة الشوف:

 اجتماعات روحية، حيث بلغ حالياً عدد المجتمعين حوالي 10 أشخاص، في مكان تمّ استئجاره من قبل الكنيسة.يتخلّل هذه الاجتماعات تسبيح، صلاة ومشاركة بكلمة الله.يزور راعي الكنيسة القسيس كميل النوار هذه الخدمة كلما سنحت الفرصة ودعت الحاجة.رؤيتنا ان نمتد في مناطق أوسع في لبنان، حيث ننظم اجتماعات تبشيرية وصلاة للمرضى، ونزرع كلمة الله ونربح النفوس للرب في المناطق اللبنانية كافة.
 

خدمة الجنوب:

 خدمة تبشيرية في وسط الناس، يقودها رجل وامرأته، تحت غطاء ومتابعة الكنيسة.
يتم ايصال رسالة الخلاص للناس One To One.
 

 مؤتمرات الكنيسة الروحية:

 تنظّم الكنيسة 3 مؤتمرات روحية سنوياً، وبالإجمال تكون خلال شهر أيار وتشرين الأول ونهاية كانون الأول (مؤتمر رأس السنة).تكون هذه الاجتماعات في أمكنة يمكن المنامة فيها طيلة فترة المؤتمر، وتكون انتعاشية وتعليمية هدفها بناء المؤمنين وتشجيعم، كما ندعو إليها أشخاص جدد بهدف إيصال البشارة لهم وربحهم للمسيح.ندعوكم للمشاركة بهذه المؤتمرات لما لها من فائدة روحية عظيمة، كما أن الكلفة تكون دوماً بسيطة، مدروسة لكي تتناسب مع كافة الامكانيات، وهي مدعومة من قبل الكنيسة.
 
 ******
 
 ******
 
 

 غداء الشركة الشهري:

 تُقيم الكنيسة مرّة في الشهر غداء مشترك للجميع في مبنى الكنيسة الأساسي في الحازمية – مار تقلا – قرب مبنى السفارة الفرنسية السابق.يهدف هذا الغداء الى الشركة والتقرّب من بعضنا البعض، حيث تحضّر النساء الطعام وتجلبه معها إلى الكنيسة، ويقوم الجميع بتقاسم الطعام معاً، ويتخلّل الغداء نشاطات ترفيهية وشركة ممتعة.وهكذا نكون مبنيين كحجارة حيّة، بيتاً روحياً مع بعضنا البعض.” وكانوا يواظبون على تعليم الرسل، والشركة، وكسر الخبز، والصلوات” (أعمال الرسل 42:2).
 نشجّع وندعو الجميع إلى كنيستنا وإلى المشاركة في كافة نشاطتنا الروحية..تعالوا رنموا وسبّحوا للرب معنا..تعالوا واستمعوا لكلمة الرب.. غذاء لأرواحكم..اصطحبوا معكم مرضى ومقيّدين ومحتاجين..تعالوا بتوقّع أن الرب سيصنع معكم أموراً مدهشة، تغيّر حياتكم وتملأكم بالفرح والسلام والراحة والشفاء.“لا تتركوا اجتماعاتكم كما لقومٍ عادةً، بل واعظين بعضنا بعضاً” (عبرانيين 25:10).

خدمة كنيستنا في بنغلادش

4. April, 2013sliderلا تعليق

 

 بدأت كنيستنا بمساعدة 7 كنائس في بنغلادش في الخدمة من كافة النواحي.
 تمّ زرع وتأسيس هذه الكنائس من قبل خادم الرب الأخ جورج مرعب وزوجته آن، وهما مرسلين عاشا في بنغلادش لفترة زمنية بدأت العام 2000 واستمرت حتّى العام 2006.
وهما حالياً يخدمان في لبنان مع عائلتهم.
 
 يزور راعي الكنيسة القس كميل النوار برفقة الأخ جورج مرعب هذه الكنائس مرّة أو مرتين في السنة، حيث يعظان بالكلمة ويقدّمان المساعدات اللازمة للخدام المحليين والفقراء، ويعملان معاً على إقامة مؤتمرات روحية تضم حوالي 200 شخصاً، يقدّمون خلال هذه المؤتمرات الطعام الروحي والمادي معاً للحاضرين، كما يقدّمون لهم الطعام الشهي الذي يفتقدونه كثيراً في هذا البلد بسبب الفقر الشديد، كما تهدف هذه الزيارات والمؤتمرات إلى تشجيع القادة.
 
 أمّا حالياً وبسبب الاضطهاد التي تعرضت له هذه الكنائس، فقد تقلّص عددها لتصبح 3 كنائس، وتوقّف حالياً إقامة المؤتمرات الروحية الواسعة، ويقتصر الأمر على اجتماعات في المنازل المقفلة لتشجيع القادة، كما أنّ اجتماعات الكنائس تتم بحذر وانتباه.
 ******
 كما تشمل خدمتنا مدرسة لمساعدة الأطفال الذين تُركوا في الشارع، وذلك بهدف تعليمهم وتوزيع المواد الغذائية عليهم.
 
 صلّوا معنا لحماية هذه الخدمة والكنائس والناس هناك، ولكي يزول الاضطهاد وتزدهر الخدمة وتثمر من جديد، بالإضافة الى التمكن من دعم هذه الخدمة وتأمين الغذاء لأكبر عدد ممكن من الفقراء والمحتاجين.
 ******
 يمكنكم الاطلاع على هذه الصور التي ستعطيكم فكرة أوضح عن هذه الخدمة وعمل الرب فيها.
 
 ******
 
 ******
 
 ******
 

وعود الرب للكنيسة للعام 2017

18. January, 2013sliderلا تعليق

 

إضغط على الرابط في الأسفل لسماع الوعود

 

 وعود الرب للكنيسة للعام 2017

بحث
صور ونشاطات