عظات راعي الكنيسة

إذا تواضع شعبي

11. November, 2013باب التعليملا تعليق

الأحد 10 تشرين الثاني 2013

 سأشارك اليوم بقراءة من سفر أخبار الأيام الثاني الاصحاح 7: 14 وهذا العام نتكلم عن أننا نكون في الارتفاع وفي الارتفاع فقط ! وبنعمة الرب سنبدأ سلسلة جديدة عنوانها ” كيف نكون في الارتفاع فقط “.. من يريد أن يكون في الارتفاع دائما؟ هناك فرق  أن تكون في الارتفاع وبين أن تكون في الارتفاع فقط!  قد نكون في الارتفاع ونحن نرتفع تحدث انخفاضات في حياتنا ولكن نحن لا نريد هذا فقط بل أكثر نريد أن نكون في الارتفاع وفي الارتفاع فقط! وليس في الانحطاط.. كيف نكون في الارتفاع فقط؟ عندما تصبح هذه السلسلة التي نعظها مطبّقة في حياتنا ونعيشها عندئذ نكون في الارتفاع.

 

المزيد

أحبَّ خاصته إلى المنتهى

21. October, 2013باب النعمةلا تعليق

الأحد 20 تشرين الأول 2013

 

 

 ” أما يسوع قبل عيد الفصح وهو عالم أن ساعته قد جاءت لينتقل من هذا العالم الى الآب اذ كان قد أحب خاصته الذين في العالم أحبهم الى المنتهى” يوحنا 13 : 1

لنقرأها ثانية ” اذ كان قد أحب خاصته أحبهم الى المنتهى “ من هم خاصته؟

هم بطرس والتلاميذ الذين أنكروه، توما الذي شكّ به، أنا وأنت والذين آمنوا بسببهم… كل واحد منا اليوم! كل من كان منتصراً في المؤتمر، كل شخص كان قبل المؤتمر غير منتصر، كل شخص توسخت رجلاه بعد المؤتمر اذ جاء ابليس ووضع عليها تراب وتعب وهموم العالم وشوكه الذي يخنق، هذا أمر طبيعي.. اذ عندما يصنع الرب أمراً تأتي طيور السماء لتخطفه لكن الرب يعود فيسترده أكثر مما كان ولا يضيع شيئاً أبداً أبداً، لأن عطايا الله بلا ندامة، والثمر الذي يعمله الرب يدوم ويدوم ويدوم!! افرح اليوم وتهلل واعلن معي أنه مهما صنع ابليس الأسبوع الماضي، مهما أتى تراب على رجليّ، يسوع موجود اليوم ليغسل هذا التراب، ليغسل الحروب حتى بالنسبة للأشخاص الذي حوربوا بأمور وخطايا، حتى الذين لم يكونوا في المؤتمر، يسوع موجود في هذا المكان.

 

المزيد

يسوع يُخلّص إلى التمام

7. October, 2013باب الإيمانلا تعليق

الأحد 6 تشرين الأول 2013

 

 

ما أعظم حضور الرب انه حضور مميز أشكر الرب على حضوره: شكراً لك يا رب على حضورك أنت حاضر في التسبيح وفي الكلمة أيضا.. كلمنا شجّعنا عزّينا.. أحب هذه الكلمة  “يسوع يخلص” هذه هي العظة.. ان خرجنا اليوم من هنا وقد أخذنا هاتين الكلمتين ” يسوع يخلص”!! هذا يكفي ! ثم تقول ” يسوع يخلصني” لأجل ذلك أحببنا أن نسميها ” كنيسة يسوع المخلص” ما هي مشكلتك اليوم؟ يسوع يخلص كلمتان عظيمة.. وكلمة مخلص باليونانية لا تعني أنه يخلص من الخطية فقط لأن كلمة يخلص تعني بالنسبة لنا وبحسب أفكارنا السابقة أنه يخلصنا فقط من الخطية.. لكن كلمة يخلص تعني باليونانية: يشفي، يحرّر، يقدّس !

وعندما نقول يسوع يخلص نعني كل هذه الأمور! يشفيك يحررك يقدسك يخلصك من مشاكلك.. يخلصك من ضغوطات العائلة.. يخلصك من المشاكل التي تأتيك من زوجتك أو من زوجك أو من القسيس.. القسيس لا يقصد شراً بالطبع لكن ابليس يضعها في فكرك بطريقة معينة فيأتيك تعب ومرارة، يسوع يخلصك من المرارة والحقد.. أو بين زوج وزوجة.. يحبان بعضهما لكن ابليس يدخل بين الأولاد بين الاخوة في الكنيسة!

المزيد

نعيش الصليب كل يوم

24. September, 2013باب التكريسلا تعليق

الأحد 22 أيلول 2013

 

أشعر بقيادة خاصة من الرب ليُعلن الصليب في هذا الاجتماع.. تماماً كما كانت الكنيسة الأولى تعيش وتعظ بالصليب لكن الأهم أنها كانت تعيش الصليب.. كانت تعيش الصليب حتى الاستشهاد بكل ما لكلمة صليب من معنى.. الرسالة اليوم عن الصليب رسالة هادئة وقوية لأن عمل الصليب قويّ وحضور الله قويّ.. نتكلم عن سلسلة كيف ” نكون في الارتفاع فقط ” ونكون في الاتفاع فقط عندما نكون في الاتضاع .. وأقصى درجات الاتضاع ما سنتكلم عنه اليوم هو الصليب.. هل نريد أن نسمع ما يقوله لنا الرب اليوم؟ نعم افتح قلبك.. الصليب فرح.. الموت مع المسيح فرح.. نموت عن أنفسنا.. ليتعامل الله مع جميعنا اليوم.. تواضع تحت يد الله ليرفعك.. يا رب أصلي كي تأتي بحضور غير عادي.. بحضور مختلف.. حضور للسجود.. حضور للرجوع اليك بكل قلوبنا.

نتكلم عن سلسلة ” كيف نكون في الارتفاع فقط ” وعد الله لنا في تثنية 28  أريدكم “رؤوساً لا أذناب ” أريدكم” في الارتفاع وفي الارتفاع فقط “.. هذا وعد أن نكون في الارتفاع.. يعني من مجد الى مجد الى مجد… وقد تكلمنا في أول السلسلة أن من أول أساسات الارتفاع هو الاتضاع.. نرتفع بمقدار ما نتواضع.

المزيد

نار الرب تلهب قلوبنا

9. September, 2013باب الإيمانلا تعليق

الأحد 8 أيلول 2013

 

 

أشعياء 41 : 8 ” أنت نسل ابراهيم أنت عبد الرب يعقوب ” هذا نسل ابراهيم..

لم يقل أنسال بل نسل ابراهيم هو الرب يسوع المسيح، أنت يا عبدي اليوم، أنت أيها المؤمن الموجود هنا اليوم، لم تأتِ صدفة لكي تسمع هذه الكلمة، أنت لست من أي نسل لست من نسل آدم وحواء، لست من نسل الخطية، لست من نسل آدم الأول بل أنت من نسل آدم الثاني الرب يسوع المسيح الذي هو بلا خطية! يعني أنك لست من نسل أبيك وأمك أنت لست من عائلة فلان، بل أنت من نسل مختلف.

أنت لست من آدم القديم الأول ولا أنت من حواء ولا نحن أبناء الطبيعة القديمة بل كل الأشياء قد صارت جديدة.. الطبيعة القديمة قد ذهبت مع يسوع على الصليب. من يؤمن معي أن هذه الطبيعة القديمة والعائلة مع اللعنات والسقطات والضعفات والنفسية التي ورثناها عن آبائنا وأجدادنا مع القلق والخوف من أين أتينا بها؟ أتينا بها عندما نفخ فينا الله نفس الحياة قبل أن يسقط آدم؟ لا! أتينا بها عندما سقط آدم الأول وسارت الخليقة حين صارت تتوارث اللعنات..

المزيد

وأراحهم من كل جهة

26. August, 2013باب التعليملا تعليق

الأحد 25 آب 2013

 

 أصرخوا للرب يا أحبائي، حضور الرب في المكان، هؤلاء صرخوا في شدائدهم والرب قد سمع، شدائد كثيرة في وسطنا، شدائد كثيرة في العالم، حروب كثيرة عليكم هذا الصباح. ابليس يحارب من كل جهة.

يقول لكم الرب اليوم: أصرخوا، هؤلاء صرخوا وقد أنقذهم الرب من كل شدائدهم.

باسم الرب يسوع يمتلئ هذا المكان بصراخ الايمان، نرفع صوت الايمان، ونقول لابليس: نريد أن نذهب ونعبد الرب! كما قال موسى لفرعون: أترك شعبي!

دخلوا إلى فرعون وقالوا له: نريد أن نذهب مسيرة ثلاثة أيام لنعبد الرب بحرية! شبعنا أن نكون مسخّرين من المصريين! ذهبوا وقالوا لفرعون! واجهوا فرعون! من هو فرعون العهد الجديد؟ هو ابليس نفسه ! الأرواح الشريرة! لكن موسى العهد الجديد هو أعظم ! انه الرب يسوع ملك الملوك ورب الأرباب! وموسى هو كل واحد فيكم خادم أو مؤمن بالرب! وكل مؤمن هو خادم! قد وضع الرب على قلبي هذه الصلوات اليوم.

دخل موسى الى فرعون وقال له: أذهب أنا والشعب لنعبد الرب بحرية، تعبنا من هذه القيود، تعبنا أن نعمل لابليس، طلبوا من فرعون.

ماذا كان ردّ فرعون؟

المزيد

يا ابن داود ارحمني!!

2. August, 2013باب الإيمانلا تعليق

الأحد 28 تموز 2013

 

نقرأ المزمور 46 أعطاني اياه الرب خلال اجتماع درس الكتاب يوم الجمعة، وأحببت أن أشاركه معكم.

كذلك مقطعا آخر من العهد الجديد.

نصلي معاً. مهم جداً أن تكون خدمة الكلمة موجودة، وهذه الكلمة هي عظيمة جداً جداً.

 يقول المزمور 46 ” الله لنا ملجأ وقوة “، لا يتعلق هذا المزمور بالحرب بل بأية ضيقة نمرّ بها.

الله لنا ملجأ، ليس الملجأ حيث يختبئ الناس، فكم من أناس ماتوا في الملجأ.

ولكن الملجأ الحقيقي لنا هو الله ! الله هو ملجأ لنا !! من هو ملجأنا في الضيقات؟ الله ! في الحروب؟ الله ! في الضيقة المادية؟ الله ! في الامتحانات؟ الله!

 

المزيد

الشفاء هو أساس للإرتفاع

2. July, 2013باب الإيمانلا تعليق

الأحد 14 تموز 2013

 

نقرأ من سفر التثنية الاصحاح 28 وقد كلمنا الرب هذا العام أن نكون في الارتفاع وفي الارتفاع فقط ..

كل الاصحاح مملوء بالبركات أن الرب سيباركنا ويشفينا العدد 12 يقول ” يفتح لك الرب كنزه الصالح ، يعطي مطراً لأرضك في حينه “.

البركات المادية لمن عنده احتياج، ويبارك كل عمل يديك، أي وظيفتك والعمل الخاص بك ان كنت رجل أعمال ” فتقرض أمماً كثيرة ”  لا تقرض شخصاً واحداً بل أمماً.. هكذا تقول كلمة الرب إن حفظنا وصية الرب وإن سمعنا صوته وسلكنا في وصاياه نقرض أمماً كثيرة ..

لا يوجد شيء محدود مع الهنا هو يعطي الروح بفيض قل معي: فيض الروح القدس!!

المزيد

تنبأوا على العظام اليابسة

5. March, 2013باب الإيمانلا تعليق

الأحد 1 حزيران 2008

هناك غيمة قدر كفّ في الأجواء آمين؟

لنستمع الى كلمة الله بهدوء ونقرأها من سفر حزقيال النبي الاصحاح 37 العدد 1 ” وكانت عليّ يد الرب (يد الرب علينا يد الرب على الكنيسة يد الرب على كل الكنائس في الأيام القادمة. الرب لا يريد أن يعمل نهضة في كنيستنا فقط بل في كل الكنائس، يد الرب علينا ولن تنزع منا، لقد وضع الرب يده على الكنائس على لبنان عليّ وعليك هللويا) فأخرجني بروح الرب وأنزلني في وسط البقعة وهي ملآنة عظام (كل واحد منا عنده بقعة معينة فيها عظام، قد تكون حياتك الشخصية، أو عملك أو خدمتك) وأمرّني عليها من حولها واذا هي كثيرة جدا على وجه البقعة، (أريد أن اعظ، هذه نقطة بروح النهضة بروح النبوّة، لأن هناك أجواء روحية جديدة في البلد) واذا هي يابسة جدًا. فقال لي: يا ابن آدم أتحيا هذه العظام؟ فقلت يا سيد الرب أنت تعلم (أنا لا أعلم، بل أنت، كما كانت اجابتنا في الماضي عندما كنا نرى عظامًا يابسة ويقول لنا الرب: تنبأوا عليها وكنا نجيب: حسنا سنتنبأ على هذه العظام، ولكن اليوم مرحلة جديدة، اسمع ما تقول كلمة الله النبوية هذا الصباح) فقال لي تنبأ على هذه العظام وقل لها: أيتها العظام اليابسة اسمعي كلمة الرب. هكذا قال السيد لهذه العظام. هأنذا أدخل فيكم روحًا فتحيون.

المزيد

ملائكته من حولنا

25. February, 2013باب التعليملا تعليق

السبت 8 أيلول 2012 مساءً

كل شيء جديد، حب قديم.. الرب سيعطينا حب جديد! آمين؟ انتبهوا الى شيء مهم! تقول الآية ” الآن ينبت ” نبت، لكنه لم يكبر بعد، يكبر وينمو في البيت! مهم جداً أن ننتبه! الآن زرع نبت لكن هذا لا يكفي ينبغي أن تكمل حتى ينمو.. تكلمنا في العظة الأولى عن بركات آتية وعجائب أيضاً ونريد مسحة مضاعفة، أخذنا البذرة لكن يجب أن نعمل عليها كي تتضاعف.. اليوم تكلمنا عن الايمان ” نبت ” آمين؟

المزيد

  التالي 
بحث
صور ونشاطات