باب النعمة

الله يحبك

23. January, 2013باب النعمةلا تعليق

الأحد 5 شباط 2006

هذه كلمة خاصة من الله لك اليوم، وأنا أتجرأ أن أعلن لك كلمة خاصة من فم يسوع اليوم، وأقول لك: اسمع هذه الكلمة من الرب.

أول ما يقوله لك الرب اليوم هو أنه مغرم بك، أنه يحبك. أتسمعني، أتشعر بما أقوله؟ محبة الرب لك عظيمة، هو مغرم بك، ويقول لك ألا تنسى أنه يحبك للمنتهى. هو يحبك كما أنت، مهما كانت خطاياك، مهما كنت تفعل اليوم، مهما كانت وساختك… الرب يحبك كما أنت، ويُديم لك الرحمة. قد لا تستقبل هذا الكلام بسهولة، لأنك لا تحب نفسك، ومن هم حولك لا يحبونك أيضاً، والشيطان لا يحبك طبعًا، وأنت ممتلىء بالشعور بالرفض وصغر النفس، لكن الرب يقول لك أنه يحبك ويؤكد لك هذا الحب مهما كان ما تشعر به. هو يحبك سواء شعرت بذلك أم لا، هذا مكتوب في الكتاب المقدس. هذه هي النعمة. الله محبة. قد تظن أنك لا تستحق محبة الرب، لكن إعلم أنك في الوضع المناسب لقبول محبته، هذه هي نعمة الرب. إن كنت تشعر أنك لا تحب نفسك، أنك غير صالح، أنك منبوذ من الآخرين، إعلم أن هناك شخص يحبك وهو موجود بقربك. والرب يريدني أن أستمر بترداد هذا الكلام على آذانكم إلى أن يدخل إلى قلوبكم.

المزيد

  التالي 
بحث
صور ونشاطات