26. November, 2014باب التعليم Comments Off on نهر من الهيكل

الأحد 23 تشرين الثاني 2014

 

لنفتح الكتب المقدسة على سفر حزقيال 47 : ” ثم أرجعني الى مدخل البيت واذا بمياه تخرج من تحت عتبة البيت (الهيكل) لأنّ وجه البيت نحو المشرق والمياه نازلة من تحت جانب البيت الأيمن عن جنوب المذبح ثم أخرجني من طريق باب الشمال ودار بي في الطريق من خارج الى الباب الخارجي من الطريق خارج الى الباب يتجه نحو المشرق. واذا بمياه جارية من الجانب الأيمن وعند خروج الرجل نحو المشرق والخيط بيده قاس ألف ذراع وعبّرني في المياه (500 متر) والمياه الى الكعبين، ثم قاس ألفا وعبّرني في المياه (500 متر) والمياه الى الركبتين ثم قاس ألفا وعبّرني الى الحقوين “.

 

 ابتدأ يتغمّس من الكعبين في المياه التي هي رمز للروح القدس، وهو خارج من الهيكل، من مكان حضور الله كما جاء في حجي أن مجد البيت الجديد أعظم من مجد البيت الأول والبيت الجديد هو يسوع المسيح! هو الهيكل الجديد! وقال مجد الهيكل الجديد الآتي أعظم من هيكل سليمان.. على قدر ما كان هيكل سليمان رائعاً اذ احتوى ذهباً وتابوت عهد، وحضور الله، وأشجار الأرز! على قدر ما كان مجد هذا البيت عظيماً، فإنّ مجد هذا البيت الجديد أعظم بكثير من مجد هيكل سليمان! من هو هذا البيت؟ هو الرب يسوع المسيح له كل المجد الذي حلّ في جسده، حلّ ملء الله. كان الله يحلّ بمجده في الهيكل ثم يتركه لكن في الهيكل الجديد جسد الرب يسوع سكن الآب! الله ولاهوت الله سكنا في جسد المسيح. ومن هو جسد المسيح كذلك؟ الكنيسة هي جسد المسيح ملؤه الذي يملأ الكل في الكل.

في العهد القديم كانت السحابة تنزل على خيمة الاجتماع عند موسى، وكذلك كان ينزل المجد على هيكل سليمان ثم يعود فيُرفع. تأتي المسحة من الخارج ولا تسكن. لماذا؟ لأن الذبائح كانت رمزية، لأنّ الروح القدس هو قدّوس وهو بحاجة الى مكان قدّوس كي يسكن فيه. قال الرب يسوع: خير لكم أن أذهب وأرسل لكم الروح القدس، ان لم أذهب لا يأتيكم الروح القدس. لماذا؟ لأن الرب يسوع قد صعد الى العلاء وقدّم دمه الى الآب السماوي فرضي الآب بهذا الدم الثمين ” هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت ” وقال لهم ” أنا صاعد لكي أرسل لكم الروح القدس”. يسوع ساكن فينا بالروح القدس ليس على أساس قداستنا وليس على أساس قداسة الأنبياء بل على أساس كفارة دم الرب يسوع في كل شخص أتى الروح القدس وسكن في كل شخص ولم ولن يذهب وهو باقٍ معنا الى أبد الآبدين وهو ساكن في وسطنا نعطيه كل المجد!

نشكر الرب لأننا في العهد الجديد.. هو يسكن ليس فقط في الكنيسة بل فينا نحن هيكل الروح القدس.. قال لهم: أنتم تبنون بيوتكم وتهتمون بنفسياتكم ولستم منشغلين بيسوع، تقومون بأعمال معيّنة لكي تريحوا أنفسكم ولستم تهتمون ببناء بيت الرب الذي هو أنتم. قال لهم: ابنوا هذا البيت، بيتي يعني حجارة حيّة مرضية عند الله! ابنوا الكنيسة لكن ابنوا أنفسكم أولاً ثم ابنوا الكنيسة وعندما يتحقق هذا الأمر فانّ ديناميس الروح القدس سوف ينفجر وقوة الروح القدس تكون كما كانت في الكنيسة الأولى لا بل أكثر.

هنا أبتدأت المياه عند الكعبين ثم الركبتين ثم الحقوين ثم قاس ألفا واذا بنهر لم أستطع عبوره لأنّ المياه طمت مياه سباحة نهر لا يُعبر... تغمس في النهر هو الروح القدس نهر لا يُعبر… وهذا رمز عن ماذا يتكلم؟ كان يوجد على غرب الهيكل نبع اسمه نفتوه هذا نبع يقع غرب الهيكل كانوا يأتون منه بالمياه بأنابيب. لماذا كانوا يحتاجون الى المياه؟ لكي يغسلوا دم الذبائح. كانوا يحتاجون لذبائح كثيرة لكي يتطهّروا، عجول وكل أنواع الذبائح وكانوا يحتاجون لنبع كي يغسلوا دماءها بمائه، كل هذا لكي يكفروا عن خطاياهم، لكن لم تقدر هذه الذبائح أن تكفر عن خطاياهم! وحده الايمان بالحقيقة التي يرمز اليها الرمز دم الرب يسوع المسيح فقط هو الذي يكفر عن الخطايا! بالايمان ابراهيم حسب له برّاً ! أتى الرب يسوع وبدم الرب يسوع وحده وبمرة واحدة وليس مراراً خلصنا وفدانا وفتح باب الهيكل وانشق الحجاب وندخل في كل حين الى قدس الأقداس أشكر الرب لأننا في العهد الجديد.

هذه المياه كانت تغسل الذبائح وهناك نبع آخر يقع تحت صخر الهيكل اسمه شيلوه (أخذ شيء حقيقي وجعله رمزاً روحياً)

العدد 6 ” وقال لي أرأيت يا ابن آدم؟ ثم ذهب بي وأرجعني الى شاطئ النهر وعند رجوعي اذ على شاطئ النهر أشجار كثيرة جداً من هنا ومن هناك (أشجار فاكهة) وقال لي : هذه المياه خارجة الى الدائرة الشرقية وتنزل الى العربة وتذهب الى البحر (البحر الميت) هي خارجة فتشفى المياه”. ان مياه البحر لم تعد مالحة بسبب تدفق مياه النهر الخارج من الهيكل! هذا النهر يحوّل ملوحة البحر الى مياه حلوة فيها حياة، فكم بالحري الروح القدس الأنهار الحيّة التي تجري من بطوننا ويحوّل كل شيء مالح ويعطيه حياة! كل شيء في بيتي ليست فيه حياة.. أولادي ليسوا مؤمنين يعطيهم حياة! أهلي ليسوا مؤمنين يعطيهم حياة! الناس الذين من حولنا! تجري من بطوننا أنهار ماء حيّ، ليس النهر الرمز بل الحقيقة! ليست المياه ليست المسحة التي تأتي وتذهب لسبب عدم وجود مكان مقدّس تسكن فيه حيث لا وجود للرب يسوع الحقيقي، لكنها مياه حقيقية مياه الروح القدس التي تنبع من الروح! انّ الذين فيهم الروح القدس تنبع من بطونهم أنهار المياه الحيّة الحقيقية وتلمس وتلمس وتلمس وكل شيء فينا ملح يصبح حياة! ان كنت مالحاً تصبح طيّباً.. أنا مالح! من يتواضع ويقول معي أنا مالح؟ كلنا يوجد فينا ملوحة أي موت! لا سمك في البحر الميّت ولا حياة فيه بسبب ملوحته! فينا موت: قيود وأمور من الماضي ولعنات متوارثة! فينا موت: غضب، همّ وخوف،عدم أمان، كبرياء وحب الظهور! أيها اللبناني! فينا أرز! فينا شموخ! فينا  ملوحة… ليس كبرياء الأرز فحسب الكبرياء اللبنانية، بل هناك في لبنان عائلات أعلى من عائلات أخرى !  أنا من بيت فلان! هذا ليس بالأمر الجميل! هذا ملح! لكن لا تتركوا أورشليم! هذه الحمامة آتية علينا حمامة الروح القدس! أبقوا في أورشليم! تجري من بطننا مياه حيّة وتنزل من فوق أمطار، ورياح، ونتغمّس بها! تعمدوا بالروح القدس أي تغطسوا بالروح القدس امتلأوا بالروح القدس وكل ملوحة في حياتي تذهب هللويا وأصير شبه الروح القدس ! نعم ! الروح القدس ساكن فيّ! عندما يطلق الروح القدس وتموت النفس وأنا أموت من يظهر؟ الرب يسوع ! كما سلك ذاك أسلك أنا أيضاً! تأتي هذه المياه الحيّة فتشفى مياه البحر ويكون أن كل نفس حيّة تدب حيثما يأتي النهر تحيا! كل شيء ميّت فينا يصبح حياة! الذي عنده حزن حياة! الذي عنده موت حياة! الذي عنده اكتئاب حياة! الذي عنده هم وقلق حياة! حياة حياة حياة ! لأن أنهار الروح القدس موجودة في هذا المكان وتجري من الهيكل الحقيقي الذي حل خيمته في وسطنا الرب يسوع المسيح! والأنهار تجري عليه وكل موت فينا يحيا! لعازر هلم خارجاً! ان المسيح قام! حقاً قام! وكل ميّت في وسطنا وكل ما فيه موت وحزن يحيا لأن النهر هنا في الوسط! وكل ضعيف يتقوى باسم الرب يسوع ملك الملوك”.

كل نفس حيّة تدب فيها حياة ويكون السمك كثير جداً لأن المياه تأتي الى هناك فتشفى. يشفى البحر الميت ويصير فيه حياة! يحيا فيه السمك! عندما يرتفع مستوى الروح القدس هناك نفوس وسمك آتٍ الى الرب يسوع المسيح! في الأيام القادمة يسوع سوف يخلص نفوس في لبنان. “في مدة يسيرة يتحول لبنان بستاناً والعاتي قد باد” باسم الرب يسوع تحضروا! هذا هو المفتاح! كان حضور الله قويّاً في الكنيسة الأولى! كان الرب يضمّ الى الكنيسة الذي يخلصون! لم يفتش عنهم التلاميذ بل كانوا يأتون من تلقاء أنفسهم، بطرس بسبب امتلائه بالروح القدس وبعظة واحدة منه خلص 3 آلاف شخص! إني أعلن ايماني ان المفتاح لهذا العام هو الامتلاء بالروح القدس! وكلما نعطي مجالاً للروح القدس يأتي أكبر عدد من السمك ويُحيي كل من يأتي الى هذا النهر يكون السمك كثيراً جداً. هذه المياه تأتي فتشفي ويكون الصيادون واقفون عليه من عجلايم الى عين جدي يكون لبسط الشباك!

سينتعش المبشرون والرعاة الخدام المؤمنين، وبدلا من أن يأتوا الى الكنيسة بمفردهم سيأتون بأناس معهم وسيكرزون من شخص لشخص ” ويكون سمكهم على أنواعه كسمك البحر العظيم كثيراً جداً جداً “ سيكون السمك من كل الأنواع! اني أنتظر نهضة في هذا البلد! ابتدأت وسوف تكبر وتكبر باسم الرب يسوع المسيح! هللويا! أعطوا تصفيقاً للرب يا أحبائي. البحر العظيم هو البحر المتوسط.. البحر الميت يحيا وسيكون فيه سمك كالبحر الأبيض المتوسط..  يفسرّ المفسرون هذا الأمر على انها علامة أو تفسير رمزي عن الكنيسة! ابتدأت الكنيسة الأولى يوم الخمسين مياه للكعبين: صوت رياح! التكلم بألسنة! أناس يسمعون بلغاتهم! تبشير! كانت المياه للكعبين! ثم للركبتين ثم للحقوين ثم نهر سباحة لا يعبر.. 3 آلاف شخص آمنوا بالرب! وأخذوا يتزايدون فصارت المياه الى الركبتين! كان الرب يضمّ الى الكنيسة الذين يخلصون! لقد أتى مجد الرب هللويا.. واظب الرسل على المائدة على كسر الخبز وكانت آيات كثيرة تجرى على أيديهم هللويا.. آيات كثيرة !ّ وقف بطرس قائلاً: ليس لي فضة ولا ذهب لكن باسم الرب يسوع أقول لك قم وامش! وأمسكه بيده وأقامه قائلاً له: امش! صارت المياه تعلو أمسكوا بهم، سجنوهم، أغلقوا الأبواب عليهم، فأتى ملاك الرب وخلصهم. ثم أخذوا يهددونهم وقرروا أن يجلدوهم فجلدوهم وضربوهم لكن التلاميذ خرجوا فرحين.. بطرس الذي كان يخاف خرج فرحاً.. ماذا كان يحدث؟ راحت المياه تعلو! مستوى الروح يعلو! وصار ظلّ بطرس يشفي المرضى! انتشرت الأخبار أن بطرس سيمرّ من هنا! وكان الناس يجلسون على الجانبين كي يأتي خياله على المرضى لا بل كانت تحدث قيامة موتى أيضاً! اقام بطرس طابيثا من الموت! تشتت التلاميذ صارت تُجرى على أيدي فيليبس آيات عظيمة! اقامة مفلوج! طرد أرواح شريرة! شفاء مشلولين! حتى أن الناس تركوا سيمون الساحر محتقرين القوة الشيطانية التي كان يملكها وآمنوا أنها لا تساوي شيئاً أمام قوة الله التي كانت موجودة في شخص فيليبس! ترك الناس سيمون الساحر لا بل أن سيمون الساحر هو نفسه قد آمن قائلاً: ولا أنا أؤمن بهذه القوة أنا ذاهب معكم الى الاله الحقيقي! وآمن سيمون الساحر أيضا باسم الرب يسوع.

عندما يأتي الروح القدس فانّ مياه الروح القدس ستجرف كل شيء! القوة الشيطانية لن تقف أمام مواهب الروح القدس! هؤلاء الأنبياء الذين من حولنا اما سيتوبون أو سيهلكون أمام المياه الجارفة التي تجرف الحجارة! إني أعلن ايماني أن الروح القدس سيزور عالمنا، سوف يزور لبنان قريباً جداً جداً أكثر من هذا بكثير على كل الكنائس.

 والمسحة تزيد وأقام الرب بولس وابتدأ استعمال المناديل.. بولس! كان الناس يركضون وراءه! مزق ثيابه قائلاً لهم: أنا دم ولحم مثلكم اعبدوا الاله الحيّ! وصار نهر سباحة لا يُعبر. وأتت الأمة الرومانية وانكسرت أمام الروح القدس: بحر! نهر سباحة لا يعبر! ولا يزال يتدفق! وهو موجود في وسطنا! وعاد فاشتعل في اماكن كثيرة حول العالم، عادت النهضة ورجع الرب وزار الأرض من جديد بمعمودية جديدة في يوم خمسين آخر! وانتشر ولا يزال ينتشر في نهضات كثيرة!

 الكنيسة الأولى كانت في الأيام الأولى وانسكب فيها الروح القدس يقول يوئيل: ” أنه في الأيام الأخيرة أسكب روحي على كل بشر فيتنبأ بنوكم وبناتكم ” سوف نرى أطفالنا يتنبأون! وسنرى ذريّتنا الجيل الرابع وهو يعمل عجائب أعظم! ان مجد الكنيسة الأخيرة عظيم جداً لأن الخمر الجيدة يتركها الرب الى الآخر! ان ابليس يتعظم في هذه المنطقة فهي المنطقة التي سوف يعود اليها الرب يسوع، والشيطان يكبر لكي يؤخر من مجيء الرب يسوع لأنه يعرف أن نهايته وخرابه قد أتيا! وهو يعرف بالانجيل وفي المقابل فان الرب يحضّر لانسكاب غير عادي للروح القدس في هذه المنطقة! أشكر الرب لأننا سوف نرى نار الروح القدس أعظم من قوة ابليس وأعظم من الطوائف المحيطة بنا! وكل ركبة ستنحني وكل لسان سيعترف أن يسوع المسيح هو رب للكل هللويا!

بولس كان يُرعب الكنيسة اذ كان يعتقل المؤمنين ويقتلهم وقد سمعوا أن هذا الذي كان يفعل هذا، قد آمن! فلم يصدقوا! أتى برنابا وبذل جهوداً جبارة لكي يقتنعوا أن بولس قد آمن بيسوع بالفعل! كان بولس شرير جداً وصار قائداً عظيماً للكنيسة وكتب معظم رسائل العهد الجديد.. أقول أن الرب سيقيم مجرمين! سوف يخصلون ويقومون ويكونون قادة لشعوبهم كما قال لبولس: سوف أوقفك أمام ملوك وسأريك كم ستتألم من أجل اسمي! وهؤلاء أيضاً سيذهبون ويخوضون أموراً في مناطق لا نقدر نحن أن نصل اليها لكنهم هم يقدرون وسيقلبون المسكونة ويهزّوا المملكة الرومانية وتنهز كل مملكة فارس من حولنا باسم الرب يسوع المسيح! وكل الشعوب التي لا تعبد الرب يسوع ستنحني له. وان رفضوا في هذا الزمن فسوف ينحنون عندما يرجع الرب في الدينونة! ابليس وكل ملائكته والكنيسة تسير.

لماذا يوم الخمسين؟ يوم الخمسين كان تقليدا يهوديا ويأتي بعد 50 يوماً من عيد الفصح! هو اليوم الذي أُعطي فيه الناموس لموسى. الناموس كان للموت لأنه لم يوجد أحد ما قد طبّق الناموس. وقد وجد حتى أموت أنا، لأنه يُشير الى خطيتي. والناموس كان سبب دينونة على جميع الناس لكن الله بحكمته قال لهم انتظروا! وفي يوم الخمسين يوم نزول الناموس والوصايا العشر أرسل الروح القدس، ناموس روح الحياة الذي أعتقني من ناموس الخطية هللويا! ان ناموس روح الحياة الذي في المسيح يسوع قد أعتقني من ناموس الخطية والموت وأتى يوم الخمسين قائلاً: ان القديم قد زال! يسوع مات في الفصح، هناك الصك انكسر! متّ مع المسيح! والناموس لا يملك على أحد ميّت! الناموس لا يقدر أن يدينني اذ لست قادراً أن أسرق أو أكذب أو أزني ماذا تقدر أن تفعل معي؟ أنا قد متّ مع المسيح فأحيا لا أنا بل المسيح يحيا فيّ.. انكسر الناموس بموت المسيح على الصليب ولم يعد له حقّ عليّ! هذا هو الحق! من هو الذي يحقق الحق ومن هو الذي يقرّب العظم الى عظمه واللحم الى اللحم؟ كانت تحتاج الى الروح لتحيا! في يوم الخمسين أتى ناموس روح الحياة وأتى بهذه الحقيقة (متنا مع الرب يسوع ولم يعد للناموس حق علينا) قال لهم: لم يعد هناك عيد للناموس بل عيد لناموس روح الحياة! انّ الروح القدس قد أحيا هذا الأمر ويطبقه في حياتنا! مجداً للرب يسوع! أنه في يوم الخمسين كسرت تقاليد الخمسين وصرنا نعيّد قائلين: هذا عيد العنصرة! يوم انفجار الروح القدس! ولا بالقوة ولا بالقدرة ولا بالارادة ولا بالناموس ولكن بروحي قال رب الجنود! لم تعد فينا قوة! لم يعد فينا ناموس! لكن قوة الروح القدس التي فينا هي التي تجعلنا نعيش ونكون على شبه الرب يسوع.. أصرخوا هللويا ! الناموس قد تدمّر بسبب الروح القدس ناموس روح الحياة!

هذا النهر مستمر! وقع أمر عظيم في “أزوزا ستريت” سنة 1906 في لوس انجلوس وبسبب ما حدث آنذاك، نحن موجودون هنا كخمسينين نتكلم بألسنة! مرت الكنيسة عبر العصور بظلمة وفي عام 1500 أتى مارتن لوثر وانتشر الانجيل وفي سنة 1800 قام وسلي وجورج ويتفيلد بنهضات في أميركا وانجلترا. لكن في سنة 1906 تعرّف شخصان ببعضهما هما وليام وتشارلز خادما الرب، كان لوليام كنيسة يراعاها، ولتشارلز مدرسة لاهوت. أخذ يعظ وليام عن معمودية الروح القدس وتعمّد الاثنان بالروح القدس. وتقول قصة أخرى أنه خلال التدريس في مدرسة اللاهوت أخذوا يتأملون متسائلين لماذا لم يعد للروح القدس وجود؟ فراحوا يصلون منتظرين حدوث شيء كما حدث يوم الخمسين قائلين نريد أن الروح القدس والتكلم بألسنة أن يأتيا علينا! وفجأة حدث كما صار في يوم الخمسين! أتى ديناميس الروح القدس على هؤلاء التلاميذ وانفجر الروح القدس وتكلموا بألسنة جديدة وانتشر هذا الأمر! ساعدوا بعضهم فصاروا يعقدون اجتماعات ولمدة 3 سنين انسكب الروح القدس فيها انسكاباً وذهب قساوسة من مختلف أقطار العالم الى ذلك المكان، الى الكنيسة الرسولية! وامتلأوا بالروح القدس! لُمس حوالي 600 مليون بهذه النهضة! وقد حدثت خلالها عجائب غير عادية: شخص ليست له يد بينما كانوا يصلون من أجله راح العظم يطول حتى اكتملت يده! موتى قاموا من الموت! كانوا يرون ناراً تخرج من مبنى الكنيسة وناراً تنزل من فوق، وعندما كان يحدث هذا الأمر كانت تحدث عجائب عظيمة. ووجود الحركة الخمسينية والتي هي أسرع الكنائس نمواً في العالم اليوم يعود الى ما حدث في ذلك المكان في ذلك الوقت. ملائكة كانت تظهر كلهيب نار، كانت تأتي وتشفي أناساً بطريقة غير عادية. ماذا حدث؟ تشارلز ووليام كانا مع نهضة وسلي للقداسة وصارا شجرتا زيتون!

امتلأوا بالزيت.. بنوا البيت الذي سيأتي مجد الرب عليه. بنوه شخصيا طلبوا مياه الروح القدس وفتحوا أنفسهم كي تأتي وتشفي كل ملوحة في حياتهم. مثلما نفعل هنا اليوم. مثلما فعل موسى وايليا. شجرتا زيت فاضا بالروح القدس وتكلما بألسنة وباركا كثيرين وكانا سبب قيام نهضة عظيمة دامت الى يومنا هذا وهي مستمرة فهي نهر سباحة لا يُعبر.

انطلقت نهضات يا أحبائي مبتدئة بشجرات زيتون! كان وليام وتشارلز في اجتماع مثل اجتماعنا هذا. أنا أقول دائماً للرب نحن منفتحون. كانوا يصلون وانسكب الروح القدس نزل ولم يغادر وبقي 3 سنين يصنع عجائب! تُعتبر أعظم نهضة حدثت بعد التلاميذ في الكنيسة الأولى. وبعدها أتت نهضات في بنساكولا / كندا والرب استخدم ستيف هيل وكان يعظ بمناسبة عيد الأب وكان قلبه ملتهباً بالرب. كان ستيف هيل قد فقد أباه منذ صغره وراح يعظ وأطال.. وضاق الناس واذ فجأة تغيّر المكان! القسيس الذي كان متسعجلاً نام على الأرض 4 ساعات! انسكب الروح القدس على الناس فراحت تتوب وابتدأت الشفاءات، وابتدأت النهضة وراح الناس من مختلف أقطار العالم يزورون تلك الكنيسة ويأخذون المسحة ثم يعودون الى ديارهم ليكملوا النهضة هناك. صار البوليس يأخذ المجرم الى الكنيسة حيث كان يتوب ويبكي ثم يعود فيأخذه الى السجن. كانت تحدث معموديات كل أسبوع، واجتماعات كل ليلة كان ذلك في سنة 1996 حيث حدثت عجائب وناس كثر أتوا الى الرب!

نهضة أخرى حدثت في منطقة ويلز في بريطانيا لدرجة أن توقف عمل الشرطة! تاب المجرمون وأقفلت علب الليل وبيوت الدعارة. لم يعد لديها عمل لا بل أن أصحابها صاروا مؤمنين. سافرت الى ذلك المكان أثناء تدريبي على الخدمة، تقف وتقول: هنا حدث مجد عظيم ! نهر سباحة لا يُعبر! يوم خمسين آخر! هذه المياه أتت على منطقة مالحة جداً فيها علب ليل، زنى وسرقات، أتت مياه الروح القدس على هذا المكان فحوّلت ملوحته الى حلاوة ونفوس كثيرة أتت الى الرب يسوع! كل الكنائس امتلأت وانتعشت وشفاءات حدثت لأنه يوجد على هذا النهر شجر تأكل من ورقه فتشفى كما هو مكتوب في سفر الرؤيا!

يا أحبائي عندما يأتي نهر الروح القدس تحدث العجائب ويتغير الناس ويكثر السمك وينتعش الخدام ويقيم الرب فعلة للحصاد. ان كانت حرارة الروح القدس قد زالت منك فلتُضرم من جديد وكل شخص انطفأت شعلة الروح القدس في قلبه لتعود فتشتعل من جديد مئة بالمئة! ها إن الرب يرسل كلمة نبوية الى كل شخص ليس قلبه مشتعلاً بالروح! وأنت في حضور الرب سيصبح قلبك ملتهباً وستقول أنا سأعيش ليسوع هللويا.

مجداً لالهنا لأنه يصنع آيات وعجائب في وسطنا متى بنينا هذا البيت ويأتي الروح القدس بأنهار مياه حيّة تعال يا روح الله على لبنان تعال يا روح الله على الكنيسة تعال عليّ تعال على عائلتي واشفينا.. نعم يشفينا.

وأختم بأن لبنان سوف يذوق نهضة! والنبوة على لبنان في أشعياء 29: 17  ” أليس في مدة يسيرة جداً يتحول لبنان بستاناً؟ (بستان فيه زهور) والبستان يُحسب وعراً (الوعر شجر) أناس يقولون أن البستان قد ازدهر وصار وعراً. أي أنه ليس بأمر جيد. كان لبنان بستان! باريس الشرق! ولكن كانت فيه خطية وفجأة بمدة يسيرة زال لبنان.” ويسمع في ذلك اليوم الصم أقوال السفر. (عندما كان لبنان مزدهراً ولكن متى آمنا نحن؟ أنت وأنا؟ آمنا خلال الحرب) وتنظر من القتام والظلمة عيون العمي ويزداد البائسون (الطالعون من الحرب) فرحاً بالرب. لماذا فرحاً؟ لأن المياه المنعشة آتية على لبنان. ” ويهتف مساكين الناس والفقراء بقدوس اسرائيل الرب يسوع المسيح لأن العاتي قد باد ” الشيطان قد باد “والفساد قد أبيد، والحرب لن تعود والظلمة لن تعود والبائسين لن يبقوا والمساكين سوف يهتفون والبائسين يفرحون بالرب وينتعشون بالروح القدس لأن العمي سيرون والصم سيسمعون وسيكون هناك سمك كثير في هذا البحر! لأن مياه الروح القدس ستأتي وتشفي هذا البلد! لأن ابليس قد باد وفني المستهزئ! وانقطع كل الساهرين على الاثم الذين جعلوا الانسان يخطئ بكلمة ونصبوا فخاً للمنصف في الباب وصدّوا البار بالبطل” كل فساد في البلد سوف ينتهي وكل ملح سوف ينتهي باسم الرب يسوع لأنه توجد زيتونات خضراء! يوجد كنيسة وكنائس أخرى تمتلئ بزيت الزيتون الذهبي هو زيت الروح القدس! هذا الزيت سيفيض وسينتشر في لبنان! والفساد سينتهي! حتى الفاسدين سيؤمنون! لم لا؟ عندما تأتي النهضة فانّ عمل الروح القدس سيطال الجميع وقوة الروح القدس والعاتي قد باد وقوة ابليس والسحرة أبيدوا وسيمون الساحر سوف يؤمن لأن الرب قد أمر ومن يقف أمام أمر الرب؟ أني أعلن هذه النبوة علينا وعلى لبنان أن الرب قد أمر بالبركة في لبنان وسوف نرى النهضة على أيامنا هللويا للرب يسوع لأنه يفعل ويتمم هذا !

وكثيرون سوف يعرفون الرب يسوع المسيح! والرب سيعطينا رئيس بلد يخاف اسم الرب. لماذا؟ لأننا لن نترك أورشليم! لا تتركوا أورشليم! أورشليم في غرفتك! في عملك! تبقى بالروح والزيت بداخلك. عندما تكون بالروح يتلاشى الخوف. تسبح في النهر! أورشليم في الكنيسة! تحضر مؤتمرات وتأخذ صلاة بوضع اليد. لن نترك أورشليم! في اجتماعاتنا القادمة نريد زيت الزيتون الذهبي الذي في المنارة التي تضيء على كل الكنائس التي كانت في موسى وايليا لأننا نحن أعظم! نحن ملوك وكهنة مبنيين حجارة حيّة. يجب أن يكون كل شخص فينا حجر حيّ ننبني بجانب بعضنا البعض لا نتكلم على بعض! لا مشاكل بيننا! منشغلين بالرب وبالروح القدس. نقدّم ذبائح روحية فيأتي المجد ويسكن المجد أرضنا. سوف يسكن المجد في لبنان باسم الرب يسوع!

نصلي: يوم الخمسين! قوة الناموس! أنا أعمل.. اعمل بها فتحيا. اعمل.. جاهد. ان عملت كل الناموس تنجح ان سقطت في واحدة تسقط فيها جميعاً. اعمل فيها. لا تسرق فتسرق لا تزني فتزني لا تشتم فتشتم. هذا هو الناموس لم يقدر أحد أن ينفذه. وقد أوجد أصلاً كي لا يستطيع أحد أن يطبقه بل تنتظر المخلص. عندما رأى الله عجز الناس عن تطبيق الناموس بقوة البشر أرسل الروح القدس في يوم الخمسين بالتحديد كي يقول: هناك ناموس جديد. لنلغي قانون ما يجب أن نسنّ قانون أقوى منه لنلغيه. ناموس روح الحياة الذي أعتقني من ناموس الخطية! لست أنا أالذي أعمل الوصايا فأحيا ولكن هو الروح الذي يعمل فينا بأن نريد وأن نعمل. هو يقول لنا أن نريد وعندما نريد هو يعمل ما أردنا! هللويا لهذا الناموس لم يعد ناموس أنا أجاهد أنا أعمل كي أصل الى الله بل أن الله قد وصل الينا! بالايمان تخلص وتقبل الرب وهو يعمل فيك ناموس روح الحياة. لحظات في حضور الرب. المياه تحيي البحر الميت.. سمعاً سمعت عنك الأذن أما الآن فقد رأتك عيناي. انه حضور الله! سوف نرى الرب! وعندما نعود الى البيت سوف نرى اختبارات والزيت في لبنان يزيد والنهضة تأتي. أمام الرب لدقائق كلمة الرب تعمل فينا!

صور ونشاطات

أخبار الكنيسة - عرض الجميع