7. April, 2014باب التعليم Comments Off on أرسل روحك فيتجدّد وجه الأرض

الأحد 6 نيسان 2014

  

الروح القدس حاضر وأنا حاضر كذلك! نحن نتأمل في الكنيسة الأولى، أنا منشغل بالتأمل في الكنيسة الأولى! وقد كان في الكنيسة الأولى آيات وعجائب! بماذا كانت تمتاز الكنيسة الأولى؟ ان أردنا أن نتخذ مثالاً فنحن نتمثل بالكنيسة الأولى لأنها المكان الذي تجلى فيه عمل وقوة الله بأبهى صورة! لماذا؟ لأنه كان فيها آيات وعجائب عظيمة! كان فيها رسل وأنبياء ومعلمين ومواهب الروح القدس! كانت الكنيسة تتميّز بهذا الأمر وبالآيات والعجائب! بماذا كانت تتميز الكنيسة الأولى؟ بالروح الواحدة أي بالمحبة (كما كنيستنا نحن) كانوا يحبون بعضهم بعضاً الى درجة أنهم كانوا يبيعون بيوتهم وممتلكاتهم ويعطون أموالهم للتلاميذ كي يوزّعونها على المحتاجين! وأنتم هكذا أيضاً! كان حضور الله قويّاً لدرجة أن الناس قد نسوا أنفسهم وركزوا على الخدمة فقط!

 

 بماذا كانت الكنيسة الأولى قوية؟

بالتبشير! التبشير وخلاص النفوس ! وعظ بطرس عظة ربح فيها 3 آلاف نفس ! اليوم يعظون 3 آلاف عظة ليربحوا نفساً واحدة! نجد الأرقام ذاتها لكن مقلوبة!

كانت تمتاز بالقداسة! أخطأ حنانيا وسفيرة حين كذبا على الروح القدس ! كم نكذب نحن هذه الأيام؟ ان لم تكن كذبة فمراوغة فمبالغة في الكلام ! أشكر الله لأنك لست في عهد الكنيسة الأولى! كنا أصبحنا جميعنا قتلى! نطلب يا رب تعال بمجدك! ماذا نتكلم اليوم؟ نتكلم قوة! قوة في القداسة ! آيات وعجائب! الشجاعة! كانوا يتكلمون بكلام الرب بكل شجاعة! كان بطرس والتلاميذ يتكلمون بكلام الرب بكل شجاعة! من من هذه الصفات تعتبر مفتاحاً للكنيسة الأولى؟ ما هو المفتاح لنكون في الكنيسة الأولى؟

انه الامتلاء بالروح القدس!انسكبت محبة الله في قلوبنا بالروح القدس! ” قال لهم الرب “لا تبرحوا أروشليم قبل أن تنالوا الروح القدس” نعم للقداسة وللصفات الأخرى ولكن ” لا بالقوة ولا بالقدرة بل بروحي قال رب الجنود” كيف تحلى بطرس بالشجاعة؟ ان الله لم يعطنا روح الخوف والفشل بل أعطانا روح القوة ! اسمعوني جيداً اليوم، هي عظة بسيطة لكن عميقة تفتح عن أعيننا! ما الذي يؤثر بك؟ اعلان من الروح القدس! لماذا يؤثر بنا الوعاظ الكبار؟ لأنهم يطبقون في حياتهم ما يعظون به! النهضة التي حدثت في بنساكولا وفي أماكن أخرى !!! العظات التي وعظوا بها أتت نتيجة اختبار! اعلان ! سأعظ نفس الكلام الذي نعظه دائماً ولكن بنعمة الرب وبقوة الروح القدس يكون فيه اعلان! وينتقل الاعلان وتنتقل المسحة!

” لا تبرحوا أورشليم بدون الروح القدس “ لا تخدموا بدون الروح القدس! لن تستطيعوا أن تتقدّسوا بدون الروح القدس! صحيح أن القداسة هي مفتاح تأتي بالقوة والمسحة وتطرد الشياطين لكن المفتاح هو روح الله! فبروح الله نطرد شياطين! الروح المقدِّس! الروح القدس هو كل شيء! هو ليس يسوع ولا هو الآب! أين هو يسوع ؟ عن يمين الآب! وبالجسد سنراه بآثار المسامير والطعنة التي بجنبه وبالجسد الممجّد وهو جالس عن يمين الآب يشفع فينا في السماويات ! وقال لهم ” لن أترككم يتامى ها أنا معكم كل الأيام والى انقضاء الدهر” لا تخافوا ! الرب الروح روح الرب! هما واحد! من معنا حاضر في وسطنا في هذا الاجتماع؟ عندما نسبّح حضور الرب رائع اليوم! من هو موجود في الاجتماع؟ هو اله واحد: الرب الروح! روح الرب! روح يسوع ! أنا والآب واحد! الروح القدس ويسوع واحد كما الآب ويسوع واحد! قال لهم :  ” أنا معكم ” كيف؟ بالروح القدس! ولكن أريدكم اليوم أن تتعرفوا ليس على قوة الروح القدس.. ان هذا سيغيّر حياتي وحياتك ويغير الكنيسة وسنرى الحب وسنرى القداسة لأن الروح القدس يقدّس! وسنرى محبة الله في قلوبنا؟ بالروح القدس! كيف نحب؟ بالروح القدس ! أوقف هذه المحبة المبنية على العاطفة فحسب! كما كان بطرس يقول: أحبك يا رب! أحبك يا رب! وقد أنكره 3 مرات! وتلاميذه قد تركوه! هذه تعتبر حماسة بشرية لا نستطيع أن نحب بقوتنا البشرية حتى ضمن العائلة الواحدة، حتى الزوج والزوجة لا نفع للقوة النفسية والبشرية ينبغي أن تقول الكنيسة اليوم: أنا متكلة على الروح القدس! لا بالقوة لا بالقدرة بل بروحي قال رب الجنود! نريد اليوم أن تتوقف كل قوة بشرية وقوة الروح القدس أن تتجلى! ” ان اجتمع اثنين أو ثلاثة باسمي أكون في وسطهم ” ، ” ها أنا معكم كل الأيام والى انقضاء الدهر “ ، كيف يكون معنا؟ بالروح القدس! إن الأقنوم الثالث هو الذي يعمل اليوم على الأرض! هو ليس مجرد ريح أو نار أو زيت لكنه شخص أقنوم ثالث يجب أن نعطيه مكانته في حياتنا وأن نتعرّف عليه ونتكلم معه وأن نقول له: تعال يا روح الله واملأني! نعم أعطوا تصفيقا لروح الرب يسوع لأنهما واحد! قال يسوع ” ذاك يأتي ليمجدني” ذاك : هذا شخص يتكلم ! من يبكت الخطاة؟ الروح القدس! من يخرج الشياطين؟ الروح القدس! كانت توجد مواهب للروح القدس في الكنيسة الأولى! كانت توجد آيات وعجائب! كيف نستطيع أن نعمل آيات وعجائب؟ نعم للقداسة! لكن كيف يحصل هذا؟ بالروح القدس! كل ما تحتاجه الكنيسة من الآن فصاعداً هو أن تمتلئ بالروح القدس! عندما نمتلئ بالروح القدس لن نبقى كما نحن بل سنتغيّر ونصبح قديسين نملك السلطان والمحبة والطاعة والايمان لأن الروح القدس هو روح الايمان! هو سيساعدنا لكي نطيع هو الروح المقدِّس، هو الروح الذي يطرد الشياطين، هو الروح الذي فيه ثمر الروح! كيف أستطيع أن أتقدس وأتواضع  بلطف ومحبة وأمانة لا تطلبوا هذه الصفات منفردة بل اطلبوا الروح القدس لأن في شخص الروح القدس هذه كلها ! عندما أمتلئ بشخص الروح القدس وأمتلئ به تظهر فيّ المحبة والتواضع تلقائياً! بروح الله نصنع آيات وعجائب ! كانت الآيات تتبع المؤمنين.. الروح القدس فيه مواهب الروح ! هل تريدون أن نصير مثل الكنيسة الأولى؟ يأتي الروح القدس علينا! آمين! حيث روح الرب هناك حرية! يأتي روح الرب تهرب الأرواح الشريرة ! هللويا ! حيث روح الرب هناك حرية! يأتي الروح ويغيّر كل شيء!

كيف؟

إنه أمر مذهل! كنت أدرس الكنيسة الأولى ورحت أقول ينبغي أن نعمل كثيراً لكي نصير هكذا ولكنني تفاجأت بينما كنت أتأمل أن التلاميذ لم يفعلوا الكثير بل انتظروا ! 50 يوماً ! لقد تغيّر التلاميذ فجأة ! أنظروا الى أهمية الروح القدس ! بطرس الجبان الخاطئ الذي كذب وشتم وتفوه بكلام فارغ قائلاً: أحبك أحبك يا يسوع وكثيراً ما نقول: نحبك يا رب ولكن عندما تأتينا مشكلة ! لكن بطرس قد تغيّر بيوم.. بثوان ! بغتة ! فجأة ! انقلب بطرس من شخص خاطئ ضعيف خائف من اليهود.. مثلنا تماماً! وفجأة بغتة أتى الروح القدس ووقف بطرس ووعظ قائلاً: هؤلاء ليسوا بسكارى بل قد امتلأوا بالروح القدس! هذا ليس بطرس! بل شخص آخر ! هل تريد أن تصبح شخص آخر هذا اليوم؟ هل تريد أن تستغرب من نفسك؟ هذا هو بطرس الذي كان خائفاً مفعماً بالشعور بالذنب بسبب نكرانه للرب قال لليهود: أنتم قد أنكرتموه! لقد تغيّر بطرس ! أرى أن بإمكان الكنيسة أن تتغيّر فجأة! هذا أسهل! سأعطيك مثالاً عملياً:

كان القس في كنيسة بنساكولا يصلي ويصلي قائلاً للناس: تعالوا الى الكنيسة ولم يكن يأتي أحد!ّ قال له الرب: هم ضدي وليسوا ضدك! وفي عيد الأب دعا راعي الكنيسة الواعظ ستيف هيل فأطال العظة وراح القس يقول في نفسه: لماذا هذه الإطالة، والناس تريد أن تذهب الى بيوتها لتحتفل بعيد الأب! ولكن بغتة وفجأة بلحظة أتى الروح القدس الذي يهبّ حيثما يشاء وكيفما يشاء ووقت يشاء ولا تستطيع أن تحضره بأية وسيلة الا بالايمان ! فجأة وبين ليلة وضحاها أضحت هذه الكنيسة كنيسة أخرى وحدث لها مثلما حدث مع التلاميذ! بقي راعي الكنيسة منطرحاً على الأرض 4 ساعات ثم قام انساناً آخر! الجميع وقعوا على الأرض! أتى عليهم الروح القدس لم يعرفوا ماذا حدث لهم؟ في اليوم الثاني عقدوا اجتماعاً آخر وأتى الروح القدس بنفوس كثيرة ! وقالوا: هيا لنكمل وراح الروح القدس يكمل معهم ! أناس تغيّروا بلحظة، فجأة ! وكان الرب يضمّ الى الكنيسة الذين يخلصون ! وآيات وعجائب ! ومحبة ! فجأة ! والسبب والمفتاح هو الروح القدس! كان راعي الكنيسة يخبر قصته وكانوا يشبهوننا الى حد كبير: كانوا يصلون، وينتظرون… أنتم على الطريق الصحيح… ولكن بقي هذا المفتاح أن نعطي للروح القدس مجالاً في حياتنا! بطرس بغتة أصبح انسانا آخر ! كان استفانوس مملوءاً ايماناً ومملوءاً بالروح القدس كان يصنع عجائب! تغيّر التلاميذ جميعهم! لم لا؟

 قد تكون لوحدك في البيت وتمتلئ بالروح القدس ولكن الوقت الأكثر قوة للامتلاء بالروح القدس هو عندما تصلي الجماعة مع بعضها البعض! ان حضور الرب رائع يوم الجمعة عندما وعظت عن العجائب حدثت بالحقيقة! في العائلة حدثت أعجوبة، شخص آخر أتى وأخبرني عن أعجوبة حصلت له ! الأعجوبة  هي شيء عجيب غير متوقع قد حدث! صلينا لهذين الزوجين، فقدنا الأمل! وفجأة صنع الرب أعجوبة! فجأة ! الأعجوبة هي أمر يحدث فجأة! شخص تغيّر فجأة ! عندما نتكلم عن العجائب تحدث! عندما نتكلم عن الروح القدس يأتي! ماذا نقول أيضاً؟ اسلكوا بالروح ولا تكملوا شهوة الجسد.. شاول تحت المسحة صار انساناً آخر تنبأ ! من يريد أن يصير انساناً آخر؟ امتلئ بالروح القدس! قد تقول: يا قسيس هذا صعب! ان قلت أنه صعب يكون صعباً ! هيّن لأنه أمراً هيناً ! الأمر ذاته ينطبق على الخلاص.. نقول للناس: يسوع ! كل من ينظر الى الصليب ينظر الى يسوع يخلص! مثلما رفع موسى الحيّة في البرّية والحيّات قد لسعت الشعب وهي رمز لابليس 20 ألف لسعهم بقيود! قال الرب لموسى: خذ حيّة نحاسية وارفعها والحيّة ترمز للعنة ويسوع قد صار لعنة لأجلنا وكل من ينظر اليها يشفى ! وأتى العهد الجديد وقال يسوع ” كما رفع موسى الحيّة في البرية هكذا يرفع ابن الانسان حتى كل من يؤمن به  يخلص (أي ينظر اليه كما حدث مع موسى) ! كيف خلصنا؟ فجأة خلصنا الرب ونحن قبلنا! ما هو دوركم اليوم؟ فقط استقبلوا ! ماذا كان يفعل الرسل في العليّة؟ كانوا ينتظرون! بالهدوء ننتظر يا رب! زد من روحك ! نعم حدثت نهضات وحدث حضور للروح القدس حول العالم ثم حدثت انطفاءات! أنا مع الاثنين: مع بغتة وفجأة ! ومع تعليم الرسل وكسر الخبز والتلمذة في الكنيسة ! عندما نعتمد على النهضة ينطفئ الروح القدس ولكن مع الأمرين ننتظر روح الرب لأن بدون روح الرب لا نقدر أن نفعل شيئاً لكنهم كانوا يواظبون على تعاليم الرسل والأنبياء وكسر الخبز وما الى ذلك ! يا رب عرّفنا على الروح القدس! هو الذي يولد المؤمنين! هو يتكلم.. هو يكلمك.. تسمع صوت وتقول: يسوع يكلمني.. تقول الآن نحن نقسّمهم نعم فالرب قد قسمهم أقانيم.. تسمع صوت: انتبه لا تأكل كثيراً.. انتبه لا تذهب الى هذا المكان.. تقول: يا رب أنا غير قادر املأني بالروح القدس! انه شخص تحسّه بجانبك.. نصلي يأتي روح الرب! ماذا يعني شخص؟ يعني أنه يتكلم، لديه عواطف، يحسّ معك، يتكلم معك، كلام سمعناه من قبل ولكن لنسمعه باعلان جديد اليوم: لسنا يتامى معنا يسوع بالروح ! تذهب الى مكان مع يسوع تقول يسوع معي! قد يكون وضعنا مثل التلاميذ في أفسس في أعمال الرسل 19 عندما سأل بولس تلاميذ: آمنتم بالرب يسوع هل قبلتم الروح القدس؟ أجابوه: لم نسمع بوجود الروح القدس! ونحن قد نجهل أحياناً قوة الروح القدس! الأهم من الكلام اليوم هو التطبيق!

تعالوا لنحني رؤوسنا بالصلاة ونطلب الروح القدس: كلمات ورسائل قوية! نريد أن نكون مثل الكنيسة الأولى لا بل أكثر! لأن الخمرة الجيّدة تبقى للآخر! أزيلوا من رؤوسكم التديّن وأكاذيب ابليس لنضع فيها أمثلة من الكتاب المقدس أنا مع أن تصير نهضة والنهضات قد أنطفأت بسبب نقص التعليم والتلمذة بعدما أتى الروح القدس ولد الكنيسة القوية وكانوا يواظبون على تعليم الرسل والأنبياء وكسر الخبز والشركة والتبشير ووضع الأسس والنظم والتلمذة.. تسمعون عن نهضات انطفأت لأن الكلمة لم توجد.. تعليم تعليم تعليم.. بعض الناس قد يتطرفون ويقولون لن تحدث نهضة الا عندما يحدث كذا وكذا مثلما حدث في بنساكولا أو في أماكن أخرى ويأتي الروح القدس.. آمين! ولكن هناك مثل آخر أن تحدث نهضة كما حدث مع يانغي شو أكبر كنيسة في العالم ولا يزالوا ثابتين وأنا مع هذا الأمر ابتدأوا بالتلمذة شيئاً فشيئاً كلمة كلمة أنا ذهبت الى هناك ( كوريا الجنوبية ) ولاحظت أن هناك شيئاً مفقوداً: قوة الروح القدس والعجائب المفاجئة.. أناس يتطرفون الى هذا الأمر وأناس يتطرفون الى ذاك ولكن نحن نريد أن نجمع الاثنين معاً! آمين ننتظر النهضة ونكمل النهضة نبقى على تعاليم الرسل والانبياء ونربح واحد تلو الآخر نربح العالم للمسيح ولكن ننتظر الروح القدس ويأتي وننتظر التعليم لنثبت ولكن النهضات رائعة والرسالة أنه ينبغي أن نتوقع: قد يكون في بيتك! قد يكون اليوم الآن بينما نتكلم نرى الرؤوس على الأرض! لم لا؟ آمين ان لم يكن اليوم فقد يكون غداً! ننتظر بإيمان ! يا أحبائي النهضة نهضة وحضور الروح القدس يغيّر كما حدث في بنساكولا فإن أفراد البوليس لم يعودوا يحققون مع المجرمين كانوا يقبضون عليهم ّويأخذونهم الى الكنيسة يؤمنون ثم يدخلونهم الى السجن وكان هناك مرة أو مرتين في الأسبوع معمودية! هذه نهضة ! خلاص نفوس! أصبح البوليس محتاجاً الى الكنيسة!  كنت مرة في ويلز، أخبرونا أنه قد حدثت نهضة في الوادي: النوادي الليلية أقفلت ولم يعد لديهم زبائن! الشرطة لم يعد لديها عمل! فعلاً أتى الروح القدس وتغيّر وجه الأرض.. كما تقول الآية ” أرسل روحك فيتجدد وجه الأرض “ آمين! عند يان غي شو بنفس الطريقة! الاثنين معاً: تعليم الرسل والأنبياء وحضور الروح القدس ليبقوا ثابتين! في العاصمة سيول تحدث عجائب من قوة هذه الكنيسة فإن بائع الجرائد يضع الجرائد يأتي الناس يأخذون جريدة ويضعون ثمنها في الطاسة وعندما يأتي البائع يجد المال وزيادة أيضاً.. حضور الروح القدس أوقف اللصوص وقد يكون قد غيّرهم أيضاً ! أنا أريد أن أنتظر هذه وأكمل في تلك! سنبقى مواظبين على تعاليم الرسل نصلي وننتظر فيأتي الروح القدس آمين!

هناك تغييرات جزئية بغتة تغيروا! لكن بعد ذلك صلوا وامتلأوا بالروح ! هناك تغيير بالقفزات! في المؤتمرات يكون حضور الرب قوياً! في ثلاثة أيام عملنا 3 اجتماعات قوة الله حاضرة كما كأنها مؤتمر! نستغل المؤتمرات وتحدث قفزة ! أينما يأتي الروح القدس يغيّر! ” أرسل روحك فيتجدد وجه الأرض ” اليوم نحن تغيّرنا! اليوم أنا قد تغيّرت بكل تأكيد! وأنت كذلك لأننا جميعا في محضر الرب!  في المؤتمر نتغيّر بكل تأكيد! يوجد هذا ويوجد ما هو أجمل عندما يحدث ” فجأة “ ماذا حدث؟ سمعوا صوت ريح عاصف في المكان سمعه الناس وأتوا وآمنوا ! عندما يأتي الروح القدس لا تعود تتعب في التبشير وملاحقة النفوس وتستمع الى تبريراتهم اذ أن الناس تأتي اليك.. في بنساكولا في النهضات حدث أن الناس أتوا وكان الرب في الكنيسة الأولى يضمّ الى الكنيسة الذين يخلصون.. نعم كانوا يبشرون ويحدث خلاص بالروح القدس هو الذي يبكت على خطية.. الروح القدس ” لا تبرحوا أورشليم قبل أن تنالوا الروح القدس” يجب على الكنيسة أن تتعرف على الأقنوم الثالث ليس على قوة مع أنه قوة! ليس على زيت الروح! ليس على تبكيت الروح! هو ليس تعزية بل هو المعزّي! هو شخص.. أريدك اليوم أن تتعرف على الأقنوم الثالث شخص الروح القدس..

قال لهم: أنا عملت.. الآب.. يسوع صرخ: قد أكمل.. يسوع قد أتمّ مهمته من لم تتم مهمته بعد؟ الروح القدس! يريد أن يمجّد يسوع، يريد أن يأتي بالناس الى يسوع يريد أن يضمّ الى الكنيسة ! أنا لا أقسّمهم.. أنا أتعامل مع يسوع مع الآب بالروح القدس روح يسوع الرب الروح.. يسوع موجود ههنا.. كلما اجتمع اثنين أو ثلاثة باسمي فأنا أكون في وسطهم كيف؟ بالروح القدس ! تفضلوا نتعرف على شخص الروح القدس ستتغير حياتنا! يأتي المجد تأتي القوة حضوره يعطي.. كيف نتغير؟ بالمؤتمرات بالاجتماعات توجد قفزات وهناك فجأة .. يأتي الروح القدس تخرج منه قوة فيزيل الخوف، قوة فيعطي جرأة، عندما امتلأ التلاميذ بالروح القدس صاروا يتكلمون بكلام الله بكل مجاهرة .. الذي يخاف من الصعود الى المنبر تصبح لديه جرأة ويتكلم بكلام الرب بكل مجاهرة! بطرس الخائف أصبح شجاعاً! كان يخاف من الناس صار يتكلم بجرأة أمام الناس! هل عندك خوف من الناس؟ يأتي الروح القدس ويعطيك قوة! يعطيك تعزية! عندما تكونوا متعبين يعزّيكم! يرفع معنوياتكم! يشددكم يكسر القيود التي في حياتكم.. أحياناً بدون أن نصلي لكسر القيود لكن بسبب حضور الله تجد القيود وقد انكسرت بسبب قوة الله الروح القدس.. أنا قد تغّيرت اليوم! تعالوا يوم الجمعة انه اجتماع نتلاقى فيه مع الله! نطلب الروح القدس ويكون بقوة! مؤمنين خدام يأتون، أناس تتغير حياتهم! تعالوا لنمتلئ بالروح القدس دائماً! الروح القدس! ذهني مشتت؟ الروح القدس! هذه الأيام أنا أمتلئ بالروح القدس! الدنيا بسيطة سلسة نيري هيّن وحملي خفيف! بينما أمشي أنا أصلي.. أنا أستمع للروح القدس ماذا يريدني أن أفعل هل يريد أن يغيّر العظة أم لا؟ الروح القدس نزل كحمامة! ان طردتها تطير وبالهدوء تأتي! بالهدوء والطمأنينة تكون قوتكم! نتعامل مع الروح القدس ونفهمه! ايليا سمعه كصوت خفيف ناعم نسيم.. لكننا نحزنه أحياناً بالخطية أحياناً نطفئه عندما نتصرف بالجسد فتطير الحمامة! لنتعلم كيف؟ أكون بالروح كيوحنا! حقي أن أكون بالروح كل يوم كل لحظة وكل دقيقة! تكون بالروح عندما لا تكون بالجسد ولا بالنفس! ماذا يبقى؟ الروح! هذه أسهل طريقة! يظهر الجسد تصلي فتميّز أنه الجسد تصلي للروح القدس فيختفي! وتظهر النفس حين يوجد عواطف وصوت ضجيج ليس بالروح..

نتعلم! ذهنك! المشكلة كلها توجد في الذهن حيث الحصون أيضاً! من عنده مشكلة في ذهنه؟ الذهن هو المشكلة منه تدخل البركة واللعنة أيضاً.. حصون! هناك قلاع.. تقول الآية ” هادمين حصون” يعني أنه في داخل الذهن توجد قلعة كبيرة اسمها خوف أو نجاسة أو شك! عندما يملأ الروح القدس أفكارنا تصبح الأمور سهلة! كنت أقول أن الروح القدس عندما يأتي تصبح الدنيا سلسة عادية ! عندما كانت كاثرين كولمن تتكلم كان الناس يملون ويقولون: ماذا تتكلم هذه المرأة! ولكن فجأة كنت تجدها وقد امتلأت بالروح القدس فتتغيّر عيناها وكيانها أيضاً مثل استفانوس كان وجهه كملاك وتبدأ الآيات والعجائب! ماذا حدث؟ انه الروح القدس! ليس هذه الانسانة بل هو الروح القدس! أنا أتكلم عن المبدأ وليس عن الأشخاص! كان بني هين يقول : كل شيء يكون صعباً ولكن عندما يأتي الروح القدس يصبح كل شيء في مكانه! أنا عندما ألتقط الخيط ماذا يريد الرب من العظة أجد الدنيا بسيطة! الحياة مع الرب ليست صراعاً، الخدمة ممتعة! أنا من قبل كنت أتعب كثيراً ولكني أمرّ الآن بمرحلة الخدمة فيها عندي ممتعة مريحة! نيري هيّن وحملي خفيف! اذا كانت عند أحد مشكلة أقول له: هل هذا نير الرب أم نير آخر؟

يوجد نير لكنه مريح! الحياة الروحية مريحة نحن نشهد أمام الناس عن المحبة والعطاء والشهادة ولكن ينبغي أن نشهد أمام الناس عن السلام الذي عندنا وعدم الخوف والقدرة على كل الأشياء وأن أذهاننا صافية هذه شهادة! يسوع يريح وأنت متعب! يسوع يزيل لك الهم وأنت مهموم! شهادتك لن تؤثر بالناس!  ينبغي أن نكون بالروح القدس كي نشهد للناس! ننتظر الروح القدس كي يأتي ولكن أين؟ الى الذهن! الى العواطف! هو يملأنا! املأنا يا روح الله! هل تدرون ماذا يفعلون بالخروف؟ يأتون له بزيت ويحفون به رأسه لأن هناك حشرات معينة تدخل من منخاره الى ذهنه فتضرب ذهنه ويصبح مجنوناً! ماذا يفعل الرعاة؟ يدهنون رأسه بزيت فتعجز الحشرات عن الدخول الى ذهنه! اليوم باسم يسوع وبحضور الله الروح القدس يدهن رؤوسنا بزيت كيلا تأتي الأرواح الشريرة وتتلف أذهاننا! ونبقى بالروح القدس! ونستطيع أن ننتصر كل يوم! لكن المفتاح هو الروح القدس الروح القدس الروح القدس! آمين !

صور ونشاطات

أخبار الكنيسة - عرض الجميع